.
.
.
.

وفاة أول صحافي مصري بكورونا.. وآخر ما كتبه يكشف مأساته

نشر في: آخر تحديث:

أعلن في مصر، اليوم الاثنين، وفاة الصحافي محمود رياض بفيروس كورونا، ليكون أول صحافي يتوفى بالفيروس في البلاد، بينما لا تزال زوجته وثلاثة من أبنائه الأربعة في مستشفى العزل لإصابتهم أيضا بالفيروس المستجد.

كان الصحافي المتوفى يعمل بالقسم الرياضي بصحيفة الخميس، وهو عضو بنقابة الصحافيين المصريين ورابطة النقاد الرياضيين.

وكتب الصحافي الراحل آخر منشور له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كاشفا فيها عن مأساته، حيث أكد أنه شعر بأعراض المرض وقام بإجراء التحاليل بعد عناء كبير وكانت النتيجة خطأ.

وأضاف أنه اضطر لإجراء تحليل آخر بعد 3 أيام لتظهر النتيجة بعد 3 أيام أخرى وتأتيه سيارة الإسعاف بعد يومين.

وأضاف أنه ظل يعاني من التعب والمرض لمدة 14 يوما حتى تمكن منه المرض وغلبه الفيروس.

ونقل الصحافي لمستشفى العزل قبل أيام، بعد أن تدهورت حالته، ليلفظ أنفاسه الأخيرة مساء اليوم الاثنين، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

آخر تدوينة للراحل على فيسبوك
آخر تدوينة للراحل على فيسبوك

من جانبها، أعلنت نقابة الصحافيين أن الصحافي توفي بعد أسبوعين من إصابته بفيروس كورونا حيث تم نقله لمستشفى العجوزة للعزل.

وذكرت أن الصحافي كانت حالته تتحسن ولكن تدهورت صحته بشكل مفاجئ في الساعات الأخيرة، مضيفة أن 3 من أبنائه أصيبوا بالفيروس ومازالوا محتجزين في مستشفى العزل.

كانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت اكتشاف 248 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا ليكون الرقم الأعلى في البلاد منذ ظهور الفيروس و20 حالة وفاة.

وذكرت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى الاثنين، بلغ 4782 حالة من ضمنهم 1236 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و337 حالة وفاة.