.
.
.
.

وفيات وإصابات الأطباء بكورونا تصل البرلمان المصري

نشر في: آخر تحديث:

في ظل الأزمة المحتدمة بين وزارة الصحة المصرية ونقابة الأطباء، بسبب تجاهل الوزارة حماية الطواقم الطبية من فيروس كورونا، ومناشدات النقابة إبلاغها بعدد الأطباء المصابين فعلياً، مازال سقوط وإصابة عدد من الطواقم الطبية بالفيروس يتواصل.

وفي مستشفى النجيلة للعزل بمرسى مطروح المخصصة لاستقبال مصابي كورونا شمال البلاد، توفي اليوم الاثنين وأول أمس السبت، اثنين من الطاقم الطبي، وهما محمد عبد الله المحسناوي أحد العاملين بالمستشفى ضمن الفريق الطبي، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، كما توفي قبل ذلك ناجي صالح فرج الجراري أمين المخازن بالمستشفى، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

75 طبيباً مصابون و4 وفيات

وأعلن أيضا عن إصابة الدكتور محمد علام، نائب مدير المستشفى بفيروس كورونا، فيما أعلن الدكتور إيهاب الطاهر وكيل نقابة الأطباء ارتفاع عدد الأطباء المصابين بفيروس كورونا حتى، اليوم الاثنين، إلى 75 طبيباً و4 وفيات، مؤكداً لـ "العربية.نت" أن العدد مرشح للارتفاع في ظل تجاهل وزارة الصحة حماية الطواقم الطبية، وتوفير ما يلزم لحماية الأطباء والطواقم الطبية التي تقف في الصفوف الأولى لمواجهة المرض.

ناجي الجراري
ناجي الجراري

من جانبه، تقدم هيثم الحريري، عضو مجلس النواب المصري، ببيان عاجل للبرلمان حول أسباب زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا، بين الطواقم الطبية، مؤكداً أنه تم الإعلان عن إصابة 17 في مستشفي الصدر بدكرنس في الدقهلية، و5 في محافظة أسوان، و17 في معهد الأورام، و16 في مستشفى بنها، و22 في مستشفى الزيتون، وهو ما أثار غضب المواطنين، بسبب الدور والجهد الكبير الذي يقوم به الأطباء في التصدي للوباء.

بيان عاجل للبرلمان

وقال لـ "العربية.نت" إنه طالب في البيان العاجل بضرورة توفير الحماية الكاملة للأطباء، والطواقم الطبية، وسرعة فحصهم وبشكل دوري، خاصة أن البلاد والمواطنين في حاجة ماسة لجهودهم في ظل تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا.

المحسناوي
المحسناوي

وطالب عضو مجلس النواب المصري بضرورة التوسع في إجراء الفحوصات اللازمة لكافة الأطباء، خاصة الذين يعملون في مستشفيات الصدر والحميات والعزل، لتزايد اختلاطهم بالمرضى، والتشديد على تطبيق البروتوكول المعلن من وزارة الصحة، داعياً إلى ضرورة توفير وسائل ومهمات الحماية الكاملة للطاقم الطبي.

وزارة الصحة تتجاهل

كانت النقابة قد طالبت في مذكرة رسمية لرئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي بضرورة التدخل لحل الأزمة الصحة، مؤكدة أن الوزارة تتجاهل حماية الطواقم الطبية وتتقاعس عن توفير العناية والرعاية اللازمة لحماية الأطباء وترفض الإعلان عن الأعداد الحقيقية للمصابين منهم.

المحسناوي
المحسناوي

وذكرت أن الوزارة ترفض تزويد النقابة بأسماء المصابين لإمكانية توفير الدعم اللازم لهم ولأسرهم، كما تتجاهل إصدار لائحة موحدة لجميع المستشفيات للتعامل بها في ظل انتشار الفيروس، ما يؤدي لإصابة المزيد من الأطباء والطواقم الطبية.

يشار إلى أن وزارة الصحة المصرية أعلنت أمس تسجيل 215 إصابة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و10 حالات وفاة.

وأضافت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى، الأحد، بلغ 4534 حالة من ضمنهم 1176 حالة تم شفاؤها، وخرجت من مستشفيات العزل، و317 حالة وفاة.