.
.
.
.

مصر.. السيسي يجتمع بمديري مستشفيات عزل مصابي كورونا

نشر في: آخر تحديث:

اجتمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عبر تقنية مؤتمرات الفيديو، مع عدد من مديري مستشفيات العزل لمصابي كورونا على مستوى مصر لبحث احتياجاتهم.

وشارك في الاجتماع مديرو مستشفيات العجوزة، والشيخ زايد آل نهيان، و15 مايو، وأبو خليفة، وإسنا التخصصي، وعين شمس التخصصي بالعبور.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر بأن السيسي تابع خلال الاجتماع سير العمل في مستشفيات العزل، باعتبارها من أهم أدوات الدولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا، معرباً عن التقدير والاعتزاز بالجهود الضخمة التي تبذلها الأطقم الطبية العاملة بتلك المستشفيات خلال هذه الفترة الاستثنائية.

ووجّه السيسي بتوفير كافة الاحتياجات والمستلزمات الطبية اللازمة لمستشفيات العزل، والتأكد من تطبيق بروتوكولات العلاج المحدثة وأعلى معايير مكافحة العدوى بها، فضلاً عن التشديد على توفير العدد الكافي من القوى البشرية.

ووجّه السيسي كذلك بتكثيف حملات التوعية لتصحيح المفاهيم الخاطئة لدى بعض المواطنين بشأن فيروس كورونا، والتي من شأنها أن تدفع البعض إلى تجنب الخضوع للفحوصات أو طلب الرعاية الطبية خوفاً من التعرض للنبذ الاجتماعي، وهو الأمر الذي يزيد من خطورة إصابتهم.

وكانت نقابة أطباء مصر قد تقدمت بمذكرة رسمية تطالب بتدخل حكومي لتوفير احتياجات الأطباء في مستشفيات العزل وكذلك الأطباء في مستشفيات الصدر والحميات الذين يواجهون خطر العدوى بفيروس كورونا.

واعتبرت النقابة أن وزارة الصحة تجاهلت احتياجات الأطباء وتجاهلت توفير الاحتياجات الضرورية لحمايتهم من خطر العدوى، الأمر الذي أدى لارتفاع أعداد الأطباء المصابين بكورونا إلى 91 مصابا، و5 حالات وفاة.

وطالبت النقابة بإصدار لائحة موحدة لجميع المستشفيات وتوحيد طرق المواجهة وتوفير كافة الأدوات اللازمة لحماية الأطباء.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة اليوم تسجيل 260 إصابة جديدة بفيروس كورونا و22 حالة وفاة.

وأوضحت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا حتى الثلاثاء، بلغ 5042 حالة من ضمنهم 1304 حالات تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و359 حالة وفاة.