.
.
.
.

الإخوان واتحاد القرضاوي ينعيان داعية إيرانياً توفي بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

نعت جماعة الإخوان في مصر واتحاد علماء المسلمين الذي أسسه القطري الجنسية المصري الأصل، يوسف القرضاوي، الداعية الإيراني مصطفى خرمدل، الذي توفي مساء أول أمس متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

وقالت جماعة الإخوان، اليوم الثلاثاء، إنها تنعي الداعية الإيراني والمفسر الشهير خرمدل أستاذ التفسير بجامعة كردستان في مدينة سنندج.

وكشفت معلومات حصلت عليها "العربية.نت" أن الداعية الإيراني، الذي ولد في العام 1936 في مدينة بمهاباد الكردية، له مؤلفات وترجمات بلغات عدة، منها ترجمة كتاب "في ظلال القرآن" لمنظر الجماعة ومفكرها، سيد قطب، إلى الفارسية.

وذكرت قيادات إخوانية أن الداعية الإيراني عكف لسنوات طويلة على ترجمة وصفتها بالمحترفة لتفسير كتاب "في ظلال القرآن" إلى اللغة الفارسية، وأكملها بمنتهى البراعة والإتقان، حسب وصفها.

ومن جانبه، نعى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي أسسه القرضاوي، خرمدل. وذكر في بيان أن الداعية الإيراني الراحل كان باحثاً ومفسراً للقرآن الكريم، ومترجماً باللغات العربية والفارسية والكردية.

مصطفى خرمدل
مصطفى خرمدل

وأضاف البيان، المذيل بتوقيع علي القره داغي، الأمين العام، وأحمد الريسوني رئيس الاتحاد، أن خرمدل عمل على ترجمة الكتب العربية إلى الفارسية وتدريس العلوم العربية وتفسير القرآن في جامعة كردستان بسنندج ثم في مساجد بلده مهاباد، مضيفا أنه ترجمة تفسير كتاب في "ظلال القرآن" لسيد قطب للفارسية ونشره في 15 مجلدا.

ونعى الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح في إيران، عبدالرحمن بيراني، وهي جماعة معروفة بأنها فرع لجماعة الإخوان وفقا لتفاهمات واتفاقات سابقة بين قيادات الجماعة والخميني ومن بعده علي خامنئي، الداعية الراحل.

وقال بيراني: إن مصطفى خرمدل قدم خدمات جليلة، خاصة ترجمته الفخمة والثمينة - حسب تعبيره -لتفسير "في ظلال القرآن"، وتفسير "نور"، وستكون ترجماته محل اهتمام الأجيال القادمة والناطقين باللغة الفارسية في داخل البلاد وخارجها.