.
.
.
.

مصر.. الداخلية تواصل تعقيم وتطهير السجون ضد كورونا

نشر في: آخر تحديث:

واصلت وزارة الداخلية المصرية، الاثنين، عمليات التعقيم والتطهير الوقائي بكافة السجون وفق البرنامج الزمني المعد، وقد شملت أعمال التطهير والتعقيم كافة مرافق السجون (أماكن الزيارات - تعليقها ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس "كورونا"- المطابخ - المكتبات - فصول محو الأمية).. كما امتدت أعمال التطهير والتعقيم إلى عنابر النزلاء لتوفير بيئة صحية ملائمة لإقامتهم وبما يضمن عدم انتشار الأمراض.

جاء ذلك فى إطار استراتيجية وزارة الداخلية الهادفة في أحد محاورها إلى تقديم كافة أوجه الرعاية لنزلاء السجون من خلال منظومة متكاملة لرعايتهم صحياً ومعيشياً وتعليمياً وتأهيلياً إلى جانب تفعيل إجراءات الطب الوقائي داخل السجون اتساقاً مع الخطة الشاملة التي أعدتها الدولة لمجابهة فيروس "كورونا" المستجد.. ومن هذا المنطلق وحرصاً على سلامة نزلاء السجون على مستوى الجمهورية.

من داخل أحد السجون
من داخل أحد السجون

وتماشياً مع استراتيجية وزارة الداخلية المطبقة داخل المؤسسات العقابية والتي ترتكز فى أحد محاورها على تقديم كافة سُبل الرعاية الطبية للنزلاء، تم تعقيم المستشفيات والعيادات الطبية حفاظاً على صحة المترددين عليها من النزلاء إلى جانب أخذ المسحات الطبية من النزلاء لإجراء التحاليل اللازمة للكشف عن أي إصابات بفيروس (كورونا المستجد).

واستمراراً للإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة بكافة قطاعات الوزارة، تم تزويد السجون ببوابات التعقيم وأجهزة قياس درجة الحرارة كإجراء وقائي لضمان سلامة العاملين بها، إلى جانب توزيع الكمامات الطبية والمواد المطهرة على العاملين بالسجون، وكذا النزلاء، مع الالتزام بكافة التدابير والإجراءات الوقائية.

تأتي تلك الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تنفذها وزارة الداخلية داخل السجون ضمن الخطة المتكاملة المتبعة للحفاظ على سلامة النزلاء والعاملين بها، واستمراراً لأوجه الرعاية المقدمة لنزلاء السجون على كافة المستويات ولإعادة تأهيلهم، والعمل على انخراطهم في مدارج المجتمع عقب انقضاء مدة العقوبة بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة