.
.
.
.

الأزهر: نؤيد حرص مصر على الحل السلمي في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الأزهر تأييده للموقف المصري ودعمه في كل ما يتعلق بإجراءات الحفاظ على أمن البلاد القومي وتأمين حدودها.

وقال الأزهر في بيان الأحد إنه يؤيد حرص مصر الدائم على الحل السلمي للأزمة الليبية، ودعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي الجادة لوقف إطلاق النار في كافة الأراضي الليبية، واستئناف المفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة، من أجل تحقيق استقرار ليبيا وسلامة ووحدة شعبها.

كما أوضح أنه يتابع "بمزيد من القلق ما تشهده ليبيا من احتدام الصراع بين الأشقاء الليبيين، والتدخلات الخارجية ذات الأطماع التي تؤدي إلى مزيد من التشرذم والتنازع وتأجيج الصراع بين أبناء الشعب الليبي الشقيق"، داعياً إلى موقف عربي مشترك وحازم في حل هذه الأزمة.

إلى ذلك ناشد "الشعب الليبي بضرورة الاتحاد ونبذ الخلاف والفرقة التي تجعل ليبيا عرضة للأطماع الاستعمارية والتدخلات الخارجية".

خط أحمر

يذكر أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، كان قد شدد في خطاب السبت على أن أي تدخل مصري مباشر بليبيا بات شرعياً في إطار حق الدفاع النفس، معبراً أيضاً عن جاهزية بلاده لتدريب القبائل الليبية لحماية نفسها من الميليشيات والمتطرفين.

كما أكد أن السيسي الجيش المصري قادر على الدفاع عن البلاد داخل وخارج حدودها، محذراً من أنه لن يسمح بأي تهديد لأمن حدود بلاده الغربية، مشدداً على أن مدينتي سرت والجفرة في ليبيا خط أحمر بالنسبة لمصر.