.
.
.
.

مصر: تلويح إثيوبيا باستخدام القوة العسكرية مرفوض

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، الاثنين، أن تصريحات وزير الخارجية الإثيوبي بشأن ملء سد النهضة الشهر القادم "تصريحات استفزازية".

وقال في تصريحات تلفزيونية: "لم يصرح أي مسؤول مصري بأي تلويح باستخدام القوة العسكرية مثلما فعل وزير الخارجية الإثيوبي، وهذا أمر مرفوض".

كما أوضح أن مصر والسودان لهما طبيعة مماثلة في قضية سد النهضة.

وقال "لنا أن نمارس حقنا في الحفاظ على مصالحنا دون أي تعد على مصالح الآخرين".

إلى ذلك ذكر شكري أن "الأجواء الحالية التي زكتها الدوائر الرسمية لدى المواطن الإثيوبي خلقت نوعا من الحدة وعدم الارتياح وهذا لا يخدم توثيق العلاقة بين الشعوب".

اتهام بالتلاعب

هذا وكان وزير الخارجية الإثيوبي غيدو اندارغاشيو رد على تصعيد مصر وإحالتها ملف سد النهضة إلى مجلس الأمن، وتهديد وزير الخارجية المصري سامح شكري إثيوبيا بأن القاهرة ستتخذ إجراء صريحا إذا لم تعد أديس أبابا إلى طاولة التفاوض، مؤكداً أن بلاده لن تقبل أي اتفاق باسم مفاوضات سد النهضة ينكر حقوقها التنموية المستقبلية على نهر النيل، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية.

وقال إن المحادثات الثلاثية (مصر وإثيوبيا والسودان) حول القضايا القانونية توقفت وما زالت بعيدة عن التوافق.

كما اتهم الوزير الإثيوبي مصر بمحاولة التلاعب بالمفاوضات كذريعة للحد من حق إثيوبيا في سد النهضة الإثيوبي باسم "التفاوض". وقال إن "أي قوى داخلية أو خارجية لن تمنع إثيوبيا من إنجاز سد النهضة الذي يتم بناؤه بجهد إثيوبي خالص على جميع مستويات الحياة".