.
.
.
.

برلماني مصري: إثيوبيا تسعى لتصدير الطاقة على حساب الآخرين

نشر في: آخر تحديث:

اتهم النائب طارق رضوان رئيس لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب المصري، إثيوبيا بمحاولة احتكار الطاقة في الشرق الإفريقي بطريقة غير مباشرة، ورسم صورة باعتبارها المصدر الأهم لتصدير الطاقة.

وفي تصريحات خاصة لمكتب العربية بالقاهرة، أشار رضوان إلى أن الوضع الحالي في إثيوبيا معقد وأثر على الوضع الداخلي في الدولة بسبب فرض أديس أبابا ضرائب على كل مواطن نسبتها 30% للمساهمة في بناء سد النهضة، مضيفاً أن السد يستخدم كوسيلة إيعاز للشعب بوجود تهديد خارجي يأتي من مصر والسودان تجاه مشروعها القومي الذي تتبناه لإعادة إنعاش اقتصادها.

وأكد رضوان أن تصريحات وزير الخارجية المصري سامح شكري قاطعة ووافية للموقف المصري، إضافة إلى تصريحات الجامعة العربية التي تحث الجانب الإثيوبي على تغيير لغة الحوار من أجل العمل على تحقيق المكاسب لجميع الأطراف المعنية.

وقال إن مجلس الأمن إحدى الجهات المنوط بها الاطلاع على مستجدات القضية، ولكنها مجرد خطوة من ضمن سلسلة خطوات تقوم بها مصر في شأن عرض القضية دوليا وإقليميا.

وصرح بأنه عند الحديث عن دولة تؤثر بالسلب على الأمن القومي لدولة أخرى، فإن هذا يعتبر بمثابة إعلان حرب بطريقة أو بأخرى.

وقال إن مصر حريصة دائماً على الحوار الدبلوماسي، وأن يكون هناك تقدير للمواقف من جميع الأطراف المعنية بخطورة التصعيد.

وأضاف أن بدء إثيوبيا في ملء سد النهضة دون الاتفاق مع الأطراف الأخرى سيكون أمام العالم بمثابة خرق رسمي للوثائق الدولية خاصةً اتفاقيه الخرطوم واتفاقية إعلان المبادئ.

وحول الموقف السوداني، أفاد رضوان أن الخرطوم مدركة تماماً خطورة الموقف، و أكد على أن هناك نقاط تلاق كثيرة بين الخرطوم والقاهرة حول سد النهضة.