.
.
.
.
سد النهضة

السودان: الخلافات ما زالت قائمة في مفاوضات سد النهضة

مصر وإثيوبيا والسودان تعمل على دمج مقترحاتها لنصوص الاتفاقية المستهدف توقيعها

نشر في: آخر تحديث:

كشفت وزارة الري السودانية، تفاصيل الاجتماع الذي عقد، اليوم الثلاثاء، ضمن مفاوضات سد النهضة، معلنة استمرار الخلافات حوله.

وذكرت الوزارة في بيان رسمي، أنه استؤنفت بعد ظهر اليوم المفاوضات الثلاثية بين السودان ومصر وإثيوبيا بشأن ملء وتشغيل سد النهضة والمشاريع المستقبلية على النيل الأزرق.

من أعمال بناء سد النهضة
من أعمال بناء سد النهضة

وقدم وزراء الري في الدول الثلاث ملاحظاتهم الافتتاحية وتصوراتهم للإجراءات التي ستتبع خلال هذه الجولة.

وذكرت الوزارة السودانية أن الدول الثلاث ستعمل في المفاوضات الحالية على دمج مقترحاتها لنصوص الاتفاقية المقترحة، وتسليم مشروع مشترك لرئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي.

وأضافت أنه برزت خلال الاجتماع خلافات بين الدول الثلاث تتعلق بتفسير إجراءات "دمج الاتفاقيات" كما وردت في تقرير وزارة خارجية دولة جنوب إفريقيا، مشيرة إلى أن الدول الثلاث تبادلت مقترحاتها للنص النهائي للاتفاقية بصورة متزامنة.

سد النهصة في صورة التقطتها القكار الصناعية
سد النهصة في صورة التقطتها القكار الصناعية

كما تم اختيار ممثلين، قانوني وفني، من كل بلد للمشاركة في دمج النصوص الثلاثة. وأكدت الوزارة أن الاجتماعات ستتواصل غداً.

من جانبها، قالت وزارة الموارد المائية المصرية، إن الوزراء تناقشوا في اجتماع اليوم النواحي الإجرائية لمسار المفاوضات الحالي حتى 28 أغسطس/آب 2020، مضيفة أن الدول الثلاث قامت بتبادل مقترحاتها بخصوص اتفاقية ملء وتشغيل سد النهضة.

وكانت مصر قد طلبت إبرام اتفاق ملزم حول سد النهضة، وذلك خلال اجتماع سداسي عُقد، الأحد، كانت قد دعت إليه جنوب إفريقيا بصفتها رئيس الاتحاد الإفريقي وكل من مصر والسودان وإثيوبيا لبحث تطورات المفاوضات.

وأكدت مصر خلال الاجتماع على أهمية التفاوض من أجل إبرام اتفاق مُلزم قانوناً ينظم عمليتي ملء وتشغيل سد النهضة، بما يحفظ حقوق الدول الثلاث ويؤمن مصالحها المائية ويحد من أضرار هذا السد وآثاره على دولتي المصب.