.
.
.
.
مصر والإرهاب

شكري: مصر لن تفرط في نقطة مياه واحدة

وزير الخارجية المصري: تصريحات تركيا عن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان متناقضة

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، الخميس إن مصر لم ولن تفرط في نقطة واحدة من مياهها، سواء كانت الإقليمية أو المنطقة الاقتصادية الخالصة لها.

وأضاف شكري خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المجري بيتر سيارتو في القاهرة، أن مصر عندما تصيغ اتفاقيات "فهي تصيغها ليس من منظور إرضاء طرف أو عدم إرضاء طرف"، في إشارة إلى تصريحات مسؤولين أتراك بشأن اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر واليونان.

وأشار الوزير المصري أن بلاده تجري اتفاقيات "من منظور الالتزام بما تفرضه القوانين الدولية وقانون البحار".

وشدد على أن مصر عندما "تدخل في علاقات على المستوى الدولي، فذلك يكون اتصالا بهذه الشرعية لا بمحاولات اقتناص أو زعزعة استقرار، أو التصرف الأحادي باتخاذ إجراءات خارج نطاق الشرعية.

وتابع: "خلال الأيام الماضية انهالت علينا سيول من التصريحات التي تتناول من منظور تركي ما يجب أن تفعله وألا تفعله مصر.. هذه التصريحات فيها الكثير من التناقض، فنرى فيما يتعلق باتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان تصريحا لهم يتضمن اعتراضا على هذه الاتفاقية، ثم يدلون بتصريح يقولون فيه إن اتفاقية ترسيم الحدود لا تؤثر على المصالح التركية".

وأوضح شكري "أرجو أن يثق الجميع بأن مصر واعية لمصالحها ومدافعة عنها وقادرة على الدفاع عنها. وكل طرف يجب أن يلتفت إلى ذاته ومصالح شعبه، ويترك لمن لديه المسؤولية أن يتصرف بشكل كامل".

وعبر وزير الخارجية المصري عن استهجانه "لاحتضان تركيا التنظيمات الإرهابية التي تعمل على زعزعة الاستقرار في مصر، من خلال بث أكاذيب وإيواء عناصر إرهابية تؤدي إلى محاولة زعزعة استقرار دول المنطقة"، وكذلك "التواجد العسكري في دول عربية دون أي سند شرعي".