.
.
.
.

إقرار الطوارئ.. مدبولي: ما يفعله المتربصون بمصر خيانة

رئيس الوزراء: الحكومة تجدد التزامها، بألا يتم استخدام التدابير الاستثنائية، إلا بالقدر الذى يضمن التوازن بين حماية الحريات العامة ومتطلبات الأمن القومي

نشر في: آخر تحديث:

أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، أن ما حققته وما تحققه مصر، لا يُرضي المتربصين بها، بل يزداد مسعاهم وتآمرهم، ويرقى ذلك إلى درجة الخيانة.

وقال في كلمة له أمام مجلس النواب اليوم، الأحد، بشأن إعلان حالة الطوارئ فى جميع أنحاء البلاد إن دعوات المتربصين المغرضة بمصر تحطمت على صخرة وعي الشعب اليقظ، والذي لن يسمح بهدم ما تم تحقيقه من تقدم مشهود، خلال فترة وجيزة جداً في عمر الزمن.

وشدد قائلاً: "إن هذه التهديدات لأمننا القومى، تُقابل بعيون يقظة لا تنام، من القوات المسلحة، وبإقدام وعزيمة لا تلين، من رجال شرطة مصر"، مؤكداً أن مصر ستظلُ شامخة وقوية، ولن ينال منها أحد، وبقوة ووعي شبابها، وبعلم وخبرة رجالها وعلمائها.

وأكد مدبولي أنه في ضوء الظروف التى تمر بها مصر في المرحلة الراهنة، داخلياً وإقليمياً، فقد قرر مجلس الوزراء بكامل هيئته، الموافقة على إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، لمدة ثلاثة أشهر، اعتباراً من الساعة الواحدة من صباح يوم الاثنين الموافق 26 أكتوبر 2020، وذلك على النحو الوارد بقرار رئيس الجمهورية رقم (596) لسنة 2020.

وأشار إلى أن الحكومة تجدد التزامها بألا يتم استخدام التدابير الاستثنائية، إلا بالقدر الذي يضمن التوازن بين حماية الحريات العامة ومتطلبات الأمن القومي.

وأكد رئيس الوزراء على حجم الجهد الذي تبذله الدولة، "للحفاظ على مقدراتها، ولتحقيق التقدم في جميع المجالات، رغم الأزمات والظروف الصعبة التي نمر بها، ويمر بها العالم أجمع، في ضوء تداعيات كورونا، ومنها انخفاض معدلات النمو وتحولها إلى قيم سلبية، فضلاً عن انتشار البطالة وتوقف المشروعات، بالإضافة إلى عدم الاستقرار الذي تشهده بعض الدول فى المنطقة، والانعكاسات السلبية على مصر، وعلى المنطقة بأسرها".

وقال إن مصر مرت وسط هذه الظروف، بتماسك وقوة وصلابة، مشيراً إلى أنه ليس غريباً أن يكون السبب الرئيسي في نجاح مصر في البقاء، ومقاومة كل عوامل التدهور، التي عانت منها معظم اقتصادات العالم، هو صلابة شعبها وثقته في الله وفي قيادته وحكومته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة