.
.
.
.

بعدما أثار غضباً.. والد "طفل المرور" يعتذر للمصريين

القاضي أبو المجد عبد الرحمن أبو المجد: لا أحد فوق القانون

نشر في: آخر تحديث:

في جديد قضية نجل القاضي الذي تنمر على شرطي في مصر وكاد يقتله دهساً بسيارته، تقدم نائب رئيس محكمة الاستئناف، القاضي أبو المجد عبد الرحمن أبو المجد، بمحكمة استئناف الإسماعيلية ووالد الطفل أحمد، باعتذار رسمي إلى المصريين ورجال الشرطة والمؤسسة القضائية عما بدر من نجله.

وقال أبو المجد في بيان رسمي الثلاثاء، إنه حضر لديوان عام وزارة العدل ليتقدم باعتذار للشعب المصري بكافة طوائفه عما بدر من نجله، سواء في واقعة التعرض بالإيذاء باللفظ لرجل من رجال الشرطة أثناء قيادته سيارة دون حمله ترخيص قيادة أو عما نشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي من مادة مصورة تتضمن ما ردده نجله من عبارات بذيئة يرفضها تماماً.

كما أكد عدم وجود أشخاص فوق المحاسبة القانونية، مضيفاً أنه فور القبض على نجله بسبب الفيديوهات التي احتفل فيها بخروجه وما تضمنته من عبارات بذيئة، فقد تركه بمفرده ودون أن يكلف محامياً لمرافقته كي يعلم أنه لا أحد فوق القانون، مشدداً: "ينتابني عميق الخجل عما بدر من سلوك نجلي وأتعهد أمامكم بتقويمه، وأعاهدكم أنه لن يصدر منه أي سلوك أو تصرف آخر مسيء".

يذكر أن النائب العام، المستشار حمادة الصاوي، كان قرر إيداع الطفل إحدى دور الملاحظة، وحبس من كانوا بصحبته احتياطياً على ذمة التحقيقات.

وقال الصاوي في بيان رسمي مساء الاثنين، إن "الطفل المتهم نشر مقطعاً مساء الأحد بمواقع التواصل الاجتماعي فور تسليمه لوالديه نفاذاً لقرار النيابة العامة في الواقعة الأولى، تضمن ارتكابه جريمة جديدة. وأسفرت التحقيقات مع من كانوا معه عن ملابسات، منها موالاة تعديهم والطفل على فرد الشرطة فور انتهاء الواقعة الأولى، وتصويرهم مقطعاً بهذا التعدي".

إلى ذلك، قررت النيابة العامة حبس من كانوا بصحبة الطفل المتهم احتياطياً أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وعرضهم والطفل على مصلحة الطب الشرعي لتحليل عينة منهم تبين مدى تعاطيهم أيا من المواد المخدرة، وطلب مذكرة من والد الطفل المتعدي رداً على ما أسفرت عنه التحقيقات وما استجد فيها، والتحفظ على السيارة التي استقلها المتهمون وفحصها والموافاة ببياناتها بياناً لمالكها الفعلي.

وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض على الطفل نجل القاضي المصري الذي كاد يقتل شرطياً دهساً بسبب فيديو جديد له مع أصدقائه بثه على مواقع التواصل عقب إخلاء سبيله في الواقعة الأولى. وألقت الشرطة القبض على الطفل و4 من أصدقائه بسبب إساءة استخدام وسائل التواصل ونشر فيديو برفقة عدد من أصدقائه يتحدث فيه متهكماً ومتنمراً على المجتمع ويقول فيه: "مش إحنا اللي نتحبس وإحنا مش زيكوا".

كما تضمن الفيديو الذي بثه الطفل بعض الألفاظ الخادشة، ما دفع النيابة إلى إصدار قرار بضبطه للحفاظ على حق المجتمع.

إلى ذلك، تداول رواد مواقع التواصل في مصر فيديوهات للطفل الذي عرف بـ"طفل المرور" يتنمر على رجال الشرطة ويقود سيارته بسرعة جنونية، ما أثار غضباً عارماً.

وقررت النيابة إخلاء سبيله في الواقعة الأولى، وتسليمه لوالده بضمان محل إقامته، إضافة إلى معاقبة صاحب السيارة الجديد الذي اشترى السيارة من والد الطفل لسماحه له بقيادتها وتعريض حياته للخطر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة