.
.
.
.

الأزهر يحرم الانضمام لجماعة الإخوان: "مفسدون شرعاً"

في فتوى مكتوبة، أجاب مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بالتفصيل والتفنيد أن الانضمام لجماعة الإخوان وغيرها من الجماعات الإرهابية "محرم شرعا"

نشر في: آخر تحديث:

في إجابة صريحة مباشرة و لأول مرة، أفتى الأزهر بحرمانية الانضمام لجماعة الإخوان والجماعات المتطرفة في ظل تصاعد وتيرة الإرهاب حول العالم.

جاء ذلك رداً على سؤال وجهته جريدة "الوطن" المصرية لمشيخة الأزهر حول حكم الدين الإسلامي في الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين والجماعات المتطرفة.

وفي فتوى مكتوبة، أجاب مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية بالتفصيل والتفنيد، أن الانضمام لجماعة الإخوان وغيرها من الجماعات الإرهابية "محرم شرعا".

وبحسب فتوى الأزهر، أمر الله تعالى عباده باتباع صراطه المستقيم، ونهاهم عن الابتعاد عن أي طريق يصرف الناس عن اتباع الحق.

كما أوضح في فتواه أن الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله والفهم الصحيح لهما وفق مقاصد الشريعة وأساس اجتماع الكلمة، ووحدة الصف والابتعاد عن الفتن وأسبابها هو السبيل الوحيد لإرضاء الله، مضيفاً "بدا واضحًا جليًا للعامة والخاصة والصغير والكبير ما قامت به هذه الجماعات من تشويه لبعض النصوص واقتطاعها من سياقها واستخدامها لتحقيق أهداف أو مآرب شخصية وإفساد في الأرض بعد إصلاحها من خلال غرس الفتنة والوقيعة بين أبناء الوطن الواحد، بل أبناء الإنسانية كلها، ورمي المجتمعات بالكفر وغير ذلك، وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل".

واختتم الأزهر الفتوى بقوله: "من خلال ما سبق عرضه يحرم الانضمام لهذه الجماعات، وبناء على ما تقدم من أدلة فالانتماء إلى تلك الجماعات المتطرفة يُعد حرامًا شرعًا".