.
.
.
.

فرقاطة إيطالية متعددة المهام تنضم لأسطول البحرية المصرية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المتحدث العسكري للقوات المساحة المصرية، اليوم الخميس، عن وصول الفرقاطة الأولى من طراز "فریمبيرجامینی" الإيطالية إلى قاعدة الإسكندرية البحرية، لتنضم لأسطول القوات البحرية المصرية والتي تشهد طفرة تكنولوجية في منظومات التسليح.

الفرقاطة التي أُطلق عليها اسم "الجلالة" تم بناؤها بشركة (فينكانتييرى) الإيطالية، وتعد واحدة من أصل فرقاطتين من طراز فريم تم التعاقد عليهما بين مصر وإيطاليا، وتتميز بالقدرة على الإبحار لمسافة 6 آلاف ميل بحري، كما تتمتع بالعديد من الخصائص التقنية ومنظومات التسليح الحديثة التي تمكنها من تنفيذ جميع المهام القتالية بالبحر وقت السلم والحرب، مما يجعلها بمثابة إضافة تكنولوجية هائلة لإمكانات القوات البحرية، ودعم قدرتها على تأمين الحدود وخطوط الملاحة البحرية ومساندة وحماية القوات البرية بطول الساحل خلال العمليات الهجومية والدفاعية، وتأمين مصادر الثروات الطبيعية مثل "حقل ظهر" وحقول الغاز المختلفة للدولة بالبحرين الأحمر والمتوسط.

ونوه بيان للمتحدث العسكري أنه "تم إعداد وتأهيل الأطقم التخصصية والفنية العاملة على الوحدة الجديدة فى توقيت قياسى، وفقا لبرنامج متزامن تم تنفيذه على مرحلتين بمصر وإيطاليا، حيث تم التدريب على جميع التقنيات الحديثة بها ليكونوا قادرين على تنفيذ كافة المهام التي تسندها لهم القيادة العامة للقوات المسلحة بكفاءة واقتدار".

وألقى قائد القوات البحرية الفريق أحمد خالد كلمة أكد فيها أن القيادة العامة للقوات المسلحة حريصة على تنفيذ استراتيجية شاملة لتطوير وتحديث الأسطول البحري المصري لتعزيز القدرات القتالية للقوات البحرية، موضحا "أن الفرقاطة الجديدة تعد ضمن الوحدات الأكثر تطورا في القوات البحرية المصرية بما تمثله من قوة ردع للحفاظ على السلام وتوفير حرية الملاحة البحرية ودعم أمن قناة السويس في ظل العدائيات والتحديات التي تشهدها المنطقة".

كما أشار إلى حرص القيادة السياسية على الاحتفاظ بأعلى درجات الجاهزية للقوات المسلحة كقوة تحقق الأمن والاستقرار في المنطقة وتكافح الإرهاب والهجرة غير الشرعية وتساهم فى أعمال التنمية، كما تحرص على السعي المستمر لتنمية علاقاتها القوية مع الحلفاء والشركاء لتحقيق الآمال والتطلعات المشتركة نحو تحقيق الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط.