.
.
.
.
لقاح كورونا

الصحة المصرية: 3 لقاحات جديدة لكورونا طور التسجيل

وزيرة الصحة: مصر أول دولة إفريقية تبدأ التطعيم بلقاحات فيروس كورونا 

نشر في: آخر تحديث:

صرحت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، اليوم الأحد، خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن البدء في تلقيح الأطقم الطبية بلقاح فيروس كورونا، بمستشفى أبوخليفة بالإسماعيلية، أن مصر قامت بتسجيل أكثر من لقاح في هيئة الدواء المصرية كما أن هناك ثلاثة لقاحات في طور التسجيل، وشارفت على التجربة خلال أيام.

كما شهدت وزيرة الصحة والسكان، فعاليات تلقي أولى جرعات لقاح فيروس كورونا للأطقم الطبية من داخل مستشفى أبوخليفة للعزل، كما اطلعت على آلية تسجيل بيانات متلقي اللقاح.

ورافقت الوزيرة أول طبيب وأول ممرض مصري‏ يحصلان على جرعة لقاح فيروس كورونا، كما شهدت مرحلة ما قبل التطعيم من قياس الضغط والاطمئنان على الحالة الصحية للمتلقي، وتقدمت الوزيرة لهما بالشكر ولكافة العاملين بمستشفى أبوخليفة للعزل الذين استطاعوا بمجهوداتهم التصدي لتلك الجائحة، مؤكدة أن كافة الأطقم الطبية كتبت تاريخًا جديدًا للطب في ظل مواجهة وباء عالمي.

وأضافت الوزيرة أنه تم تسجيل لقاح "سينوفارم" الصيني في مصر من قبل هيئة الدواء المصرية وحصل على موافقة الطوارئ المصرية قبل إتاحته، مشيرة إلى أنه جاري تسجيل ٣ لقاحات أخرى، بالإضافة إلى استكمال استقبال شحنات لقاح سينوفارم الصيني، مؤكدة أن حماية الأطقم الطبية من أولويات الدولة المصرية، حيث إنه تماشيًا مع كافة دول العالم، سيتم إتاحة اللقاح بالمجان لكافة الأطباء بداية من المعالجين لمصابي فيروس كورونا وحتى كافة الأطباء تباعًا، وذلك من العاملين بمستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية ومستشفيات القوات المسلحة والشرطة، ثم يليهم كبار السن من أصحاب الأمراض المزمنة والأمراض المناعية.

وأشارت الوزيرة إلى أن لقاح (سينوفارم) الصيني أثبت فاعلية في التجارب الإكلينيكية تصل إلى 89% في إنتاج أجسام مضادة، و99% حماية من الإصابة، و100% حماية من ظهور الأعراض العنيفة والحرجة، لافتة إلى أن تلك اللقاحات تمت تجربتها على مواطنين فوق سن ١٨ عامًا، مؤكدة أنه في حال إقرارها للأطفال والسيدات الحوامل سيتم إتاحتها.

مصر أول دولة في إفريقيا

وأكدت الوزيرة أن مصر أول دولة تبدأ حملة التطعيم بلقاحات فيروس كورونا المستجد بإفريقيا كما أنها كانت أول دولة تحصل على اللقاح في القارة، مشيرة إلى أن قرار البدء في التلقيح اعتمد على ضمان استئناف توريد مزيد من الدفعات للقاحات، مشيرة إلى أن جميع الأطقم الطبية تتلقى اللقاحات من خلال المستشفيات العاملين بها، على أن تكون الأولوية للأطقم الطبية بمستشفيات العزل، والصدر، والحميات، ثم الأطقم الطبية من العاملين بمختلف المستشفيات تباعًا، مؤكدة أنه تم حصر جميع الأطقم الطبية بكافة المستشفيات لتلقي اللقاحات تباعًا بالمجان وفقًا، موضحة أن المواطنين يتم تسجيلهم على الموقع الإلكتروني أو من خلال أقرب مستشفى لهم، وسيتلقون اللقاح من خلال 27 مركزًا على مستوى الجمهورية، تم تجهيزها على أعلى مستوى ورفع كفاءتها بالتعاون مع الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة.

وأشارت الوزيرة إلى أنه لا يتم تسجيل أي لقاحات في مصر إلا بعد التأكد من فاعليتها ومنحها موافقة استخدام طوارئ، وذلك من خلال هيئة الدواء المصرية ووزارة الصحة واللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، كما يتم إجراء 4 أنواع من التحاليل للقاحات التي يتم الحصول عليها بهيئة الدواء المصرية للتأكد من مأمونيتها، مضيفة أنه سيتم البدء في إرسال اللقاحات اليوم لجميع مستشفيات العزل، الحميات، الصدر بكافة أنحاء الجمهورية، مشيرة إلى أن وزارة الصحة والسكان تمتلك سلسلة تبريد تسمح بتخزين 140 مليون جرعة من اللقاحات.

وأضافت الوزيرة إن مصر تتعاون مع شركات عالمية صينية وإنجليزية، وروسية، للحصول على اللقاحات، فضلاً عن التعاون لتوفير اللقاحات من خلال مبادرة "كوفاكس"، مشيرة إلى أن مصر استقبلت خطابات رسمية من رئيس التحالف الدولي للأمصال واللقاحات (GAVI)، بأن أغلبية الأطقم الطبية ستتلقى جرعات لقاح فيروس كورونا المستجد خلال الربع الأول من العام الجاري 2021.

وصرح الدكتور على فتح الله، دكتور صيدلي في مستشفى الطوارئ لأبو خليفة، مسؤول التراصد بمستشفى أبو خليفة ل"العربية.نت" وهو أحد الأطباء الذين حصلوا اللقاح خلال الساعات الأولى من بدء التطعيم، أوضح الدكتور على أنه لم يكن له أي مخاوف من الحصول على اللقاح، خاصة بعد حصول الوزيرة على هذا اللقاح، لذلك شعرت بالمسؤولية في الحصول عليه أولاً لكي أطمئن المواطنين على مأمونية اللقاح، وأضاف فتح الله أن خطوات الحصول على اللقاح كانت بسيطة جداً، وأكد عدم شعوره بأي تعب بعد حصوله على اللقاح، وأكد ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية بعد الحصول على اللقاح.

كما أضاف دكتور العناية المركزة بمستشفى أبو خليفة، الدكتور عبدالمنعم وهو أول طبيب بحصل على لقاح سينوفارم في مصر ل"العربية.نت" أنه كان ينوي الحصول على اللقاح منذ فترة طويلة، وذلك لخطورة عمله خاصة أنه يتعامل مع مرضى فيروس كورونا بشكل مباشر، لذلك فهو أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، ما شجعه على الحصول على اللقاح فور اعتماده، وأضاف عبد المنعم أن اللقاح آمن، وأكد أنه لم يشعر بأي تعب أو إرهاق بعد حصوله على اللقاح.

وتابع أحمد حمدان ٢٧ عاماً، أول أخصائي تمريض بمستشفى أبو خليفة يحصل على لقاح سينوفارم أنه رغم قلقه في البداية من اللقاح، لكنه لم يشعر بأي تعب أو إرهاق بعد الحصول عليه، وخاصة بعد انتشار الوباء شعر بأهمية دور كل فرد في حماية الآخرين من العدوى.