.
.
.
.

القبض على مصرية حبست ابنها في غرفة مغلقة لمدة عامين

الأم أكدت أن ابنها يقوم دائماً بضربها ويغادر المنزل للنوم في المقابر، كما يقوم بمحاولات حرق المنزل تاركاً موقد الغاز مشتعلاً

نشر في: آخر تحديث:

ألقت أجهزة الأمن في محافظة الدقهلية شمال مصر، القبض على سيدة احتجزت ابنها البالغ من العمر 28 سنة داخل حجرة مغلقة بباب حديدي لمدة عامين.

وكشفت تحقيقات أجهزة الأمن أن السيدة، وتدعى "زينب م." وهي ربة منزل مقيمة بمنطقة عزبة الشال دائرة قسم ثاني المنصورة، قامت بحبس ابنها، ويدعى محمد، بسبب معاناته من مرض نفسي.

وقالت الأم في التحقيقات إن ابنها كان يُعالج في مستشفى دميرة للصحة النفسية لمدة 3 شهور وخرج منه منذ فترة. وعقب تدهور حالته مجدداً، رفض المستشفى استقباله مرة أخرى.

وأضافت الأم أن ابنها يقوم دائماً بضربها ويغادر المنزل للنوم في المقابر. كما يقوم بمحاولات لحرق المنزل تاركاً موقد الغاز مشتعلاً، لذلك قامت بحبسه حتى لا يقوم بهذه التصرفات.

من جانبه، قرر اللواء أيمن مختار، محافظ الدقهلية، تكليف الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، والدكتور وائل عبد العزيز وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بتشكيل لجنة إغاثة اجتماعية وصحية لتقديم كافة أوجه الدعم الصحية والاجتماعية للشاب وأسرته.

وذكرت المحافظة أن الشاب يخضع حالياً للفحوص الطبية، وعقب الانتهاء من الفحوص سيتم إدخاله لمستشفى الأمراض النفسية بدميرة، مضيفةً أنه تم الحصول على مسحة من أنفه وعينه من دمه لعمل التحاليل وتقديم العلاج اللازم له.

وأوضح وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، أنه تم توفير مواد غذائية للأسرة بمحل إقامتها بعزبة الشال، حيث يقيم بالمنزل مع الشاب والدته وشقيقتين.