.
.
.
.

انتحار مصرية اتهموها بالاختلاء بصديق.. مفاجآت جديدة

النيابة العامة المصرية: المرأة المنتحرة في السلام ليست طبيبة

نشر في: آخر تحديث:

كشف النائب العام المصري تفاصيل واقعة انتحار امرأة مصرية اقتحم جيرانها شقتها بحجة اختلائها بصديق.

إلى ذلك، قال بيان للنائب العام المصري اليوم الأحد، إن "النيابة تلقت يوم الحادي عشر من شهر مارس الجاري من وحدة مباحث قسم شرطة السلام أول بوفاة امرأة ربة منزل وليست طبيبة ووجود جثمانها بالطريق العام على خلفية اعتداء ثلاثة متهمين على شخصٍ داخل مسكنها".

وذكر أنه انتقل فريق من النيابة إلى مسرح الحادث لمعاينته ومناظرة الجثمان، وتبينت بَعْثرة محتويات المسكن وسلامة بابه وجميع نوافذه وشرفته، وكذا تبينت ما بالجثمان من إصابات.

شهادات الجيران

وسألت النيابة العامة جارة للمجني عليها فشهدت بأنها رأت من نافذة شُرفة مسكن المجني عليها تقييد المتهمين الثلاثة شخصًا بوثاق داخل المسكن، وإسراع المجني عليها وقتئذٍ نحو الشرفة وإلقاء نفسها منها لتسقط مفارقة الحياة، وشهد الذي قيده المتهمون - في التحقيقات - باقتحامهم المسكن بعدما فتحت لهم المجني عليها الباب، وتعديهم عليه بالضرب بالأيدي وبعِصِيٍّ خشبية وتقييدهم إياه بوثاق.

وأضاف البيان أن الشخص المحتجز فوجئ خلال ذلك بإسراع المجني عليها نحو شرفة المسكن وإلقائها بنفسها منها، نافيًا تعدي أي من المتهمين عليها.

النائب العام المصري
النائب العام المصري

اعترافات المتهمين

واستجوبت النيابة العامة المتهمين الثلاثة فأقرُّوا بارتكابهم جرائم حجز المجني عليها والشخص الذي كان برفقتها بدون وجه حقٍّ، وتعذيب الأخير بدنيًّا، واستعراضهم القوة والتلويح بالعنف، واستخدامهما ضد المجني عليهما بقصد ترويعهما وتخويفهما بإلحاق الأذى بهما، وكان من شأن ذلك إلقاء الرعب في نفسيهما وتعريض حياتهما وسلامتهما للخطر، ودخولهم مسكن المجني عليها بقصد ارتكاب هاتين الجريمتين، وحيازتهم أدوات ممَّا تستخدم في الاعتداء على الأشخاص.

وأكد المتهمون أن المجني عليها ألقت بنفسها من شرفة المسكن بعدما أرهبوها والشخصَ الذي كان معها، واعتدوا على الأخير وقيدوه بوثاق.

وأمرت النيابة العامة بحبس المتهمين 4 أيامٍ احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وجارٍ استكمالها.

بداية القصة

وكانت الواقعة قد حدثت في منطقة دار السلام شرق القاهرة أول أمس الجمعة، حيث تلقت الأجهزة الأمنية بلاغا بمصرع سيدة تبلغ من العمر 34 عاما بعد إلقائها بنفسها من شرفة مسكنها.

وتبين أن المتهمين كسروا باب شقة السيدة، خلال زيارة صديق لها، واتهموها بممارسة الرذيلة، وهو ما لم يثبت.

وكشفت التحقيقات أن صاحب العقار وزوجته وأحد السكان اقتحموا شقة السيدة أثناء تواجدها في شقتها برفقة الصديق، وتعدوا عليهما بالضرب المبرح، فحاولت الهروب منهم، فسقطت من شرفة شقتها ولفظت أنفاسها الأخيرة في الحال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة