.
.
.
.

بمشاركة جميع الفصائل.. جلسات الحوار الفلسطيني تنطلق غدا

الاجتماع سيحسم الكثير من الملفات والاتفاقات قبل الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

من المقرر أن تنطلق غدا الثلاثاء، في العاصمة المصرية القاهرة، ولمدة يومين جلسات الحوار الوطني الفلسطيني بمشاركة جميع الفصائل.

فقد أعلن فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس أن وفدا من الحركة سيصل العاصمة المصرية الاثنين، لاستكمال الحوار الوطني.

وأوضح أن الوفد سيكون برئاسة صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، وبمشاركة خليل الحية، وحسام بدران، وروحي مشتهى وعزت الرشق أعضاء المكتب، مشيراً إلى أنه سيستكمل المشاركون الحوار الوطني حول موضوع الانتخابات العامة التشريعية والمرحلة الأولى للمجلس الوطني والرئاسية، وفق المرسوم الرئاسي الذي صدر بالخصوص.

حسم الملفات قبل الانتخابات

يشار إلى أن مصر كانت وجهت قبل أيام، دعوات للفصائل الفلسطينية من أجل استكمال الحوار الوطني يومي 16 و17 مارس/آذار الجاري، على أن يكون توافد الفصائل اليوم الاثنين.

فتح وحماس ومصر
فتح وحماس ومصر

وفِي تصريحات سابقة قال جبريل الرجوب، القيادي بحركة فتح لـ"العربية.نت"، إن الاجتماع سيُعقد بمشاركة الفصائل ولجنة الانتخابات المركزية ورئاسة المجلس الوطني، وسيحسم الكثير من الملفات والاتفاقات قبل الانتخابات، مؤكداً وجود إصرار وعزيمة مشتركة على إنجاز المصالحة وعقد الانتخابات العامة وإنهاء الانقسام.

لا تغير بالجداول الزمنية للانتخابات

كما كشف أنه لن يكون هناك أي تغيير في الجداول الزمنية التي تخص الانتخابات، مشيراً إلى أن الحوار المقبل سيستكمل النقاشات التي جرت في حوار القاهرة في فبراير الماضي لرسم خارطة طريق تقودنا إلى انتخاب مؤسسات فلسطينية فاعلة، وفقا لتعبيره.

وكانت القاهرة قد شهدت يومي 8 و9 فبراير الماضي، وبرعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أعمال جلسة الحوار الوطني الفلسطيني بمشاركة 14 من الفصائل.

وبحثت الفصائل آليات الانتخابات والقضاء والأمن وإنجاح العملية الديمقراطية والتفاهم والتنسيق في تحديد موعد الانتخابات والشروط الخاصة بالإشراف عليها، والتأكيد على نزاهتها وشفافيتها.

من أحد شوارع العاصمة المصرية القاهرة
من أحد شوارع العاصمة المصرية القاهرة

إلى ذلك، اتفقت على تشكيل "محكمة الانتخابات" من قضاة من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

وتم الاتفاق أيضاً على التزام الجميع بالجدول الزمني الذي حدده مرسوم الانتخابات التشريعية والرئاسية، وإجرائها في مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة دون استثناء، والتعهد باحترام وقبول نتائجها.