.
.
.
.
سد النهضة

فيديو.. إخواني هارب يدعم إثيوبيا في سد النهضة ضد مصر

مصدر أمني لـ"العربية.نت": الإخواني المقيم في السويد هو أحد المتهمين في قضية أحداث كرداسة في العام 2013 وصدر بحقه حكم بالإعدام

نشر في: آخر تحديث:

كشف فيديو لأحد العناصر الإخوانية الهاربة خارج مصر جانباً من تفكير عناصر الجماعة، وهدفهم لإسقاط الدولة والتعاون مع أي جهة قد تساعدهم في ذلك.

وتضمن فيديو بثه الإخواني علاء الدين محمد السيد عمر سلمان، وشهرته علاء الظاهري، الذي يقيم كـ"لاجئ" في السويد، تأييده للموقف الإثيوبي بخصوص سد النهضة على حساب بلاده.

كما أعرب الظاهري عن رغبته في التحالف مع إثيوبيا لإسقاط النظام في مصر، مطالباً قيادات جماعته بالتعاون مع أديس أبابا واستخدام موقفها لدعم هدف الإخوان في إسقاط النظام بمصر وإقامة دولتهم، حسب زعمه.

من جهته، كشف مصدر أمني لـ"العربية.نت" أن الإخواني الهارب هو أحد المتهمين في قضية أحداث كرداسة في العام 2013 وصدر بحقه حكم بالإعدام، واسمه الحركي "علاء الجوكس".

الضباط ضحايا مذبحة كرداسة
الضباط ضحايا مذبحة كرداسة

وأضاف أن الإخواني الهارب كان ينتمي لـ"حركة حازمون" التي أسسها حازم صلاح أبو إسماعيل وشارك مع آخرين في "مذبحة كرداسة"، عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة، وقتل اللواء هاني محمود إبراهيم عبد اللطيف من قوات مركز شرطة كرداسة عمداً، وشرع في قتل آخرين واستعمال القوة والعنف مع ضباط الشرطة، وحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص، وأسلحة بيضاء وأدوات للاعتداء على الأشخاص.

من جانبه، قال طارق محمود، المحامي في النقض والدستورية العليا، لـ"العربية.نت" إنه تقدم من قبل إلى المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية ببلاغ ضد الإرهابي الهارب لاتهامه بنشر فيديوهات يقوم فيها بالتحريض على أعمال العنف والقتل والخطف، ولدعوته أنصاره وكوادر "حركة حازمون" إلى القيام بأعمال قتل وتفخيخ سيارات لاستهداف أفراد وقيادات الشرطة والجيش.

وكشف أنه طالب في بلاغه بضبط وإحضار الإرهابي وإدراجه بـ"النشرة الحمراء" لـ"الإنتربول الدولي" للقبض عليه وتسليمه للسلطات المصرية للتحقيق معه في الاتهامات الموجهة إليه.

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

وكانت مصر قد أعلنت فشل مفاوضات سد النهضة، مؤكدةً أن الموقف الإثيوبي المتعنت والرافض للعودة للمفاوضات معيق وسيؤدي إلى تعقيد الأزمة وزيادة الاحتقان في المنطقة.

وقال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية المصري إن مفاوضات كينشاسا لم تحقق أي تقدم ولم يتم التوصل إلى أي اتفاق حول إعادة استئناف المفاوضات، حيث رفضت إثيوبيا مختلف المقترحات والبدائل المقدمة من جانب دولتي المصب (مصر والسودان)، والتي تستهدف إعادة إطلاق عملية التفاوض مرة ثانية، سعياً للوصول إلى حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

وطالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إثيوبيا بعدم المساس بحصة مصر المائية، مؤكداً أن كافة الخيارات مفتوحة.