.
.
.
.
في مقابلة مع العربية نت

فريق مصري يرمم أشهر جامع بالموصل.. يروي التفاصيل

عضو الفريق الفائز يكشف للعربية نت تفاصيل عن التصميم وموعد التنفيذ

نشر في: آخر تحديث:

فاز مهندسون معماريّون مصريّون بالمسابقة الدولية لإعادة بناء مجمّع جامع النّوري التاريخي في الموصل بالعراق، الذي تعرض للتدمير على يد داعش، والذي شهد إعلان زعيم التنظيم المقتول أبو بكر البغدادي إعلان خلافته المزعومة من على منبره.

واختير مشروع "حوار الأروقة" الذي تقدم به المهندسون المصريون من بين 123 تصميما لإعادة بناء المجمع التاريخي تنفيذا لرغبة اليونسكو في "إحياء روح الموصل" وإعادة تأهيل المدينة القديمة.

لماذا فاز المهندسون المصريون؟ وما هي تفاصيل تصميماتهم؟ وهل سيذهبون لتنفيذ المشروع في العراق رغم الأوضاع الأمنية هناك؟

للإجابة على كل تلك الأسئلة التقت العربية.نت أحد مهندسي المشروع.

توافق مع رؤية اليونسكو

أوضح المهندس طارق علي عضو الفريق لـ"العربية.نت" أنهم تقدموا بالتصميم في الأسبوع الأخير من مارس الماضي، وكان متوافقا مع رغبة اليونسكو، في إحياء روح المدينة القديمة، واستغلال صحن المسجد ليس للصلاة فقط بل للامتزاج الحضاري والإنساني.

كما كشف أن المشروع يهدف لإعادة بناء قاعة الصلاة التاريخية في المسجد واستحداث أماكن عامة مفتوحة بخمسة مداخل تربطها بالشوارع المحيطة بها والحفاظ على القديم، والتجديد وترميم ما تم هدمه مع الحفاظ في كل شبر من المسجد على الروح التاريخية للمدينة وتراثها المعماري القديم.

إلى ذلك، أوضح أن التصميم راعى البعد الإنساني بمعنى الحفاظ على التلاحم الإنساني بين طوائف المجتمع العراقي، والحفاظ على أجزاء من قاعة الصلاة، ودمجها مع المباني الجديدة وإيجاد أماكن مخصصة للنساء ولكبار الشخصيات، بحيث تتصل بالقاعة الرئيسية من خلال مساحة مفتوحة نصف مغطاة، يمكن استخدامها كمكان مفتوح للصلاة واستخدامها في أغراض ومناسبات أخرى في غير أوقات الصلاة.

حدائق تاريخية

وذكر أن التصميم تضمن إنشاء حدائق تحاكي الحدائق التاريخية التي كانت قائمة حول قاعة الصلاة مع مساحات جديدة لاستخدامها في التعليم والأنشطة الاجتماعية والثقافية، وبشكل يخدم سكان الموصل وبطرق تتجاوز وظيفته الدينية الرئيسية.

وحول من سينفذ التصميم، قال المهندس المصري إنه سيتم الاتفاق مع مكتب عراقي للتنفيذ والإشراف، مضيفا أنه يتوقع بدء التنفيذ قريبا، مؤكدا أن الفريق لا يخشى من الأوضاع الأمنية في العراق.

يشار إلى أن الفريق المصري الفائز يضم د. صلاح الدين هريدي، ود. خالد الديب ود. شريف فرج والمهندس طارق علي، وأربعة مصممين معماريين وهم نهى منصور ريان وهاجر عبد الغني جاد ومحمود سعد جمال ويسرا محمد البهاء.

كما تجدر الإشارة إلى أن الجامع الذي بني في القرن الثاني عشر والمعروف بمنارته الحدباء، تضرر كثيراً بسبب هجمات تنظيم داعش الإرهابي الذي كان يحتل المدينة، والذي عمد إلى تفجيره.