.
.
.
.
فيروس كورونا

وزيرة الصحة المصرية تؤكد على الإجراءات الاحترازية في مواجهة كورونا

شهر أبريل الحالي يشهد زيادة في عدد إصابات فيروس كورونا بمصر

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان المصرية، ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية خلال الفترة الحالية، خاصة أن العالم يشهد زيادة في عدد إصابات فيروس كورونا بنسبة 10%، وزيادة في عدد وفيات الفيروس بنسبة 7% خلال الموجة الثالثة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته وزيرة الصحة والسكان، اليوم السبت، لاستعراض مستجدات الوضع الوبائي لفيروس كورونا على مستوى الجمهورية.

وأشارت الوزيرة إلى أن شهر أبريل الحالي يشهد زيادة في عدد إصابات فيروس كورونا بمصر بنسب بسيطة ولكنها مستمرة بالتزامن مع الزيادة التي تشهدها دول العالم، وكان شهر أبريل من العام الماضي شهد أيضًا زيادة في أعداد الإصابات، كما أنه يتزامن هذا العام مع شهر رمضان والأعياد والمناسبات الدينية، مشددة على ضرورة الالتزام بارتداء الكمامات وإجراءات التباعد.

حملة التطعيم بلقاح كورونا في مصر
حملة التطعيم بلقاح كورونا في مصر

وناشدت الوزيرة أصحاب الأعمال عدم التراخي في تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية للحفاظ على مكتسبات مصر في التصدي للجائحة واستمرار عجلة الإنتاج، لافتة إلى أن مصر لم تفرض سياسة الإغلاق الكامل مثل العديد من دول العالم، بما يخدم المصلحة العامة للمواطنين.

ولفتت الوزيرة إلى توافر نسبة 47% من القدرة الاستيعابية للمستشفيات لاستيعاب حالات فيروس كورونا، مؤكدة وجود سعة سريرية كافية بالمستشفيات في الصعيد، حيث اطمأنت على ذلك خلال جولاتها في بعض محافظات الصعيد، مؤكدة تواجد وفد من قيادات وزارة الصحة والسكان واللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا وفرق التواصل المجتمعي هناك، لمتابعة سير العمل ونسب إشغال المستشفيات وتطبيق بروتوكولات العلاج المحدثة وتكثيف حملات التوعية الصحية للمواطنين.

كما تقدمت الوزيرة بالتعازي لأسر الأطقم الطبية الذين ضحوا بأرواحهم خلال التصدي للجائحة أثناء أداء عملهم بمستشفيات العزل بوزارة الصحة والسكان والبالغ عددهم 115 طبيبًا، مؤكدة حرص رئيس الجمهورية على تقديم الدعم الدائم والمستمر للأطقم الطبية، حيث تم تأسيس صندوق مخاطر المهن الطبية وسيتم الإعلان قريبًا عن بدء صرف التعويضات للمصابين بفيروس كورونا وأسر المتوفين من الأطقم الطبية أثناء أداء عملهم.

وفيما يخص لقاحات فيروس كورونا، أوضحت الوزيرة أن 85% من لقاحات كورونا بالعالم ذهبت إلى 12 دولة فقط، مؤكدة أن مصر نجحت في التعاقد على 100 مليون جرعة من ضمنها 40 مليون جرعة تم التعاقد عليها خلال اتفاقية (الكوفاكس) بالتعاون مع الاتحاد الدولي للأمصال واللقاحات (جافي) سوف تصل إلى مصر على مدار العام الحالي، ومن ضمنها أيضًا الجرعات التي تم التعاقد عليها مع الصين، كما أشارت إلى توقيع مصر اتفاقيتين لتصنيع لقاح فيروس كورونا ونقل تكنولوجيا التصنيع مع شركة (سينوفاك) الصينية لبدء تصنيع 40 مليون جرعة سنويًا.

وأعلنت الوزيرة عن إطلاق قوافل للقاحات فيروس كورونا تجوب جميع أنحاء الجمهورية خاصة المناطق ذات التجمعات الكبيرة، للوصول لجميع المستهدفين من المواطنين ضمن الفئات المستحقة وتلقيهم اللقاح، في إطار الاهتمام بالصحة العامة للمواطنين، كما دعت الوزيرة كلاً من الأطقم الطبية وكافة العاملين بالمستشفيات والمواطنين أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن لتلقي لقاح فيروس كورونا، حيث إن اللقاحات تقلل فرص العدوى، وفي حالة الإصابة تكون الأعراض بسيطة.