.
.
.
.

صاحبة صرخة "طلعني يا ولدي" .. نجت من حادث القطار وتوفت بكورونا

كانت تقيم في دار للمسنين بعد نجاتها من حادث تصادم القطارين في سوهاج

نشر في: آخر تحديث:

هل تتذكرون المسنة المصرية سمر الراوي صاحبة صرخة طلعني يا ولدي والتي كتب الله لها النجاة من الموت في حادث تصادم قطاري سوهاج؟ فقد أعلن، اليوم الثلاثاء، عن وفاتها إثر إصابتها بفيروس كورونا.

وقال أحمد حنفي، جار المسنة "للعربية.نت"، إن السيدة سمر كانت تقيم في دار للمسنين بعد نجاتها من حادث تصادم القطارين في سوهاج، وأصيبت قبل أيام بفيروس كورونا ثم لفظت أنفاسها الأخيرة اليوم متأثرة بإصابتها.

وكانت السيدة قد ظهرت في فيديو من حادث تصادم قطاري سوهاج، والذي وقع قبل شهر وأسفر عن مصرع وإصابة العشرات، وأثارت مشاعر المصريين، حيث كانت تستغيث وتقول لأحد الأشخاص بلكنة صعيدية: "طلعني .. يا ولدي".

وتبين أن السيدة المسنة من مدينة نجع حمادي في محافظة قنا، وتبلغ من العمر 60 عاما، وكانت قد استقلت القطار المتجه من نجع حمادي إلى القاهرة لتقيم عند أقاربها هناك بعدما طردها ابنها من المنزل، وأصبحت بلا مأوى، حيث ساقها الحظ العاثر لتستقل القطار، وكادت تلقى حتفها في حادث التصادم.

وقالت السيدة بعد الحادث مباشرة لـ"العربية.نت" إنها استقلت القطار المتجه من نجع حمادي إلى القاهرة لتقيم عند أقاربها هناك، بعدما طردها ابنها من المنزل، وأصبحت بلا مأوى، وكانت تستقل آخر عربة في القطار لرخص قيمة تذكرتها وهي العربة التي تعرضت للاصطدام من الخلف عند قرية الصوامع بسوهاج، وأصيبت بكدمات.

وبعد شفائها قررت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية، نقل "السيدة لدار المسنين بمحافظة سوهاج وتوفير كافة سبل الرعاية لها مع صرف مساعدة فورية لها من مؤسسة التكافل الاجتماعي، بالإضافة لصرف التعويضات اللازمة وفقا لتقريرها الطبي".

وأقامت السيدة في الدار حتى أصيبت بكورونا ولفظت أنفاسها الأخيرة اليوم.