.
.
.
.

انطلاق المشاورات بين مصر وتركيا.. صور من أول اجتماع

أول لقاء يجمع المصريين والأتراك منذ 2013

نشر في: آخر تحديث:

بينما تنطلق اليوم الأربعاء المشاورات المصرية التركية، التي تعقد لأول مرة منذ العام 2013، نشر المتحدث باسم الخارجية المصرية أول صور للاجتماع الذي ينعقد في مقر وزارة الخارجية في القاهرة.

إلى ذلك، أعلنت الخارجية المصرية بدء جلسة المُشاورات السياسية برئاسة نائب وزير الخارجية المصري السفير حمدي سند لوزا ونظيره التركي السفير سادات أونال.

ومن المقرر أن يبحث الجانبان عدة ملفات تؤسس لطي صفحة الخلافات وبدء تطبيع العلاقات.

وذكرت الخارجية المصرية في بيان لها مساء أمس، أن المشاورات ستعقد لمدة يومين، حيث تبدأ اليوم الأربعاء وتنتهي غدا الخميس، وستكون استكشافية، لتحديد الخطوات الضرورية التي قد تؤدي لتطبيع العلاقات بين البلدين على الصعيد الثنائي وفي السياق الإقليمي.

ووفق ما أكده مصدران رسميان مصريان لـ"العربية.نت" فإن المناقشات التي ستنطلق في تمام الثانية والنصف ظهر اليوم بتوقيت القاهرة، ستركز على ملفات العلاقات الثنائية ووقف أي عدائيات أو استهداف لمصر وقيادتها انطلاقا من الأراضي التركية، فضلا عن وقف الاستهداف الإعلامي عبر منصات فضائية في تركيا، واحترام قواعد القانون الدولي في العلاقات بين الدول وحسن الجوار، وألا تتيح تركيا المساحة والحرية لجماعات إرهابية متطرفة تعمل ضد مصر، فضلا عن عدم تعرض تركيا لأي مصالح مصرية أو تهديد الأمن القومي المصري والعربي سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي.

من جانبه، كشف السفير محمد حجازي، مساعد وزير الخارجية المصري السابق، أن مصر ليس لديها مانع في تطبيع العلاقات إذا ما امتثلت تركيا لقواعد القانون الدولي في احترام سيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ولم تستهدف مصالحها في أي محفل دولي أو إقليمي، خاصة أن مصر لم تتعرض للشأن التركي أو تتدخل في الأمور الداخلية التركية، ولم يصدر عنها ما يمس أمن وسيادة تركيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة