.
.
.
.
لقاح كورونا

الصحة العالمية: بعض اللقاحات على المدى الطويل سيكون لها ميزات إضافية

منظمة الصحة العالمية: ينبغي أن تكون مرافق الرعاية الصحية والعاملون فيها خطاً أحمر لأي نزاع

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، اليوم الخميس، خلال مؤتمر صحفي للمنظمة، إن تصاعُد العنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة على مدى الأيام العشرة الماضية أسفر عن عددٍ كبير من الوفيات والإصابات، فضلًا عن إلحاق أضرار كبيرة بالعديد من المرافق الصحية.

مرافق الرعاية الصحية والعاملون فيها خط أحمر لأي نزاع

وأعربت المنظمة عن بالغ قلقها إزاء إزهاق الكثير من الأرواح، فقد تُوفي 245 شخصًا، من بينهم 67 طفلًا، وأُصيب 6700 شخص في الأرض الفلسطينية المحتلة حتى 19 أيار/مايو. وتَسبَّب العنف كذلك في إلحاق أضرار كبيرة بالعديد من المرافق الصحية في قطاع غزة. كما حدث مع عيادة هالة الشوا للرعاية الأولية التي دُمِّرت تقريبًا، وما لحق من أضرار جسيمة بالمختبر المركزي المُخصَّص لإجراء اختبارات كوفيد-19 في عيادة الرمال في مدينة غزة. وأسفر الحادث الأخير عن إصابة أحد الأطباء الذين كانوا في الخدمة في ذلك الوقت إصابةً بالغة، وهو الآن في وحدة الرعاية المركَّزة.

وفي قطاع غزة، أثقلت وخامة الإصابات كاهل النظام الصحي المُنهَك بالفعل، الذي يواجه نقصًا حادًّا في الأدوية والمستلزمات الأساسية، ويكافح أيضًا من أجل التصدي لجائحة كوفيد-19. ويؤدي إغلاق نقاط دخول وخروج المرضى و أفرقة العمل الصحي الإنساني، وفرض قيود صارمة على دخول الإمدادات الطبية، إلى تفاقم أزمة الصحة العامة في القطاع.

وشهدت الضفة الغربية عرقلةَ وصول الفرق الطبية إلى المصابين، وضرْبَ العاملين في مجال الرعاية الصحية وإصابتهم، وإلحاقَ أضرارٍ بسيارات الإسعاف واحتجازها ومصادرتها، واقتحامَ المرافق الصحية.

ولا ينبغي للعاملين في مجال الرعاية الصحية، الذين يعملون في ظل ظروف صعبة بالفعل بموارد محدودة، أن يمارسوا عملهم تحت مظلة الخوف من هذه الهجمات‎. وتلك الفئات السكانية التي يخدمها هؤلاء العاملون لا طاقة لها على تحمُّل الحرمان من الخدمات الصحية الأساسية التي تشتد الحاجة إليها في هذا الوقت.

وينبغي أن تكون مرافق الرعاية الصحية والعاملون فيها خطًّا أحمر لأي نزاع؛ فلا تكون أهدافًا للهجمات، ولا تتأثَّر بما يُسمَّى "الأضرار الجانبية". وتدعو المنظمة إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية، ووضعِ حدٍّ للهجمات التي تؤثِّر تأثيرًا مباشرًا أو غير مباشر على الرعاية الصحية في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وتدعو المنظمة أيضًا إلى تيسير وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة على وجه السرعة، والسماح بدخول الإمدادات الطبية الأساسية، وإحالة المرضى إلى مرافق خارج غزة، وعبور الفرق الطبية والعاملين في المجال الإنساني.

وتعمل المنظمة على دعم النظام الصحي الفلسطيني في استجابته لحالة الطوارئ الإنسانية، وندعو إلى دعم المجتمع الدولي لهذه الجهود.

وتابع المنظري، أبلغ الإقليم حتى 17 أيار/ مايو 2021 عن أكثر من 9.7 ملايين حالة إصابة، و195 ألف حالة وفاة. وبينما تُبلغ بعض البلدان عن انخفاض في حالات الإصابة والوفيات، لا يزال الفيروس يصيب ويقتل مزيدًا من الناس كل يوم في جميع أنحاء الإقليم. وسنصل قريبًا في غضون الأسابيع المقبلة إلى المرحلة المثيرة للقلق، المتمثِّلة في بلوغ 10 ملايين حالة إصابة منذ اندلاع الجائحة.

التحورات الجديدة تنتشر في الإقليم

وتنتشر التحوُّرات الجديدة المثيرة للقلق أو التحوُّرات المثيرة للاهتمام في العديد من بلدان الإقليم. ومن الضروري تحسين القدرة على إجراء تسلسل الجينوم في جميع البلدان، حتى يمكننا تحديدُ هذه التحوُّرات، ورصدُ التغييرات التي تطرأ عليها بمرور الوقت.

ويُعد التطعيم من أكثر الأدوات المتاحة فعاليةً في مكافحة هذه الجائحة. ولكن لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه. فكثير من بلدان الإقليم لم يتلقَّ بعدُ جرعاتٍ تكفي حتى لتطعيم الفئات الأكثر عُرضةً للخطر.

ولم يحصل سكان الإقليم إلا على 50 مليون جرعة فقط، مع وجود تفاوُت هائل بين البلدان. فقد أعطت بعض البلدان لقاحات لأكثر من 80% من سكانها، في حين لم توفِّر بلدان أخرى لقاحات إلا لأقل من 1% من سكانها. وهناك حاجة إلى ما لا يقل عن 300 مليون جرعة إجمالًا لتطعيم الفئات الأكثر ضعفًا والأكثر عُرضة للخطر، التي تمثِّل 20% من السكان.

لا يزال الفيروس يمكنه التحور والانتشار

ومع ذلك، لم تنتهِ الجائحة العالمية بعدُ حتى في البلدان التي تلقَّى فيها أعداد كبيرة من السكان التطعيم. ونحُثُّ الجميع على أخذ اللقاح عند توفُّره، وعلينا أيضًا أن نتذكَّر أن الباب ما يزال مفتوحًا أمام الفيروس للانتشار بل للتحوُّر، ولن يُغلَق إلا بحصول معظم الناس على التطعيم، فحياة الكثيرين لا تزال على المحك.

الجمع بين اللقاحات المختلفة

وأوضح دكتور ريتشارد برينان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي بالمنظمة لـ"العربية.نت" أن هناك بعض الدراسات الأن تنظر إلى أهمية وجدوى أخذ اللقاحات المختلفة وهناك عدد كبير من اللقاحات المستخدمة في الوقت الراهن ومعظم هذه اللقاحات تؤخذ على جرعتين والبحوث تنظر إلى مدى إمكانية أخذ لقاح من جهتين مصنعين وهناك دراسات أخرى تنظر إلى تركيبات مختلفة من اللقاحات، وبعض اللقاحات على المدى الطويل سيكون لها ميزات إضافية أخرى وبعض الخصائص الطبية، ويسعدنا أن بعض الدول الأن تفتح رفع حواجز الملكية الفكرية أمام التوسع في تصنيع هذه اللقاحات وهذا سيسهم في توفير لقاحات من موارد مختلفة وهذا قد يساعدنا في مواجهة الأعراض الوخيمة لفيروس كورونا.