.
.
.
.
مصادر للعربية

مصادر العربية: مقترح مصري لهدنة طويلة بغزة.. وصفقة لتبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس

رئيس الاستخبارات المصرية التقى نتنياهو والرئيس عباس وعرض مشروع هدنة بمراقبة دولية.. وإسرائيل طلبت من مصر تعهدات من الفصائل بعدم إطلاق الصواريخ

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر "العربية" و"الحدث"، الأحد، أن القاهرة وجهت دعوة لعقد مؤتمر للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، فيما طلبت مصر تعهدات من الفصائل الفلسطينية بعدم إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

المصادر أفادت بأن رئيس الاستخبارات المصرية، عباس كامل، الذي يقوم بزيارة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، طلب من إسرائيل وقف الاستيطان وتعليق الإجلاء، وعرض مشروع هدنة بمراقبة دولية.

كما طلبت مصر، بحسب مصادر "العربية" و"الحدث" من إسرائيل تعليق أي عمليات اغتيال ضد قادة حماس.

جانب من لقاء بنيامين نتنياهو وعباس كامل
جانب من لقاء بنيامين نتنياهو وعباس كامل

من جهتها، رفضت إسرائيل تدخل إيران بشكل مباشر في الصراع في غزة، وأبلغت مصر غضبها من التعاون القائم بين حماس وحزب الله.

وعرض رئيس المخابرات المصرية مشروع صفقة تبادل أسرى بين حماس وإسرائيل، وبحسب مصادرنا، ربطت إسرائيل تخفيف الحصار عن غزة بإنجاز صفقة تبادل الأسرى.

من الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي على غزة

كما دعت تل أبيب مصر للإسراع في تنفيذ صفقة تبادل الأسرى مع حماس، وهو الأمر الذي كرره رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالقول: "طرحت في لقائي مع مدير المخابرات المصرية المطالبة باستعادة الجنود المحتجزين في غزة".

وكان مصدر فلسطيني قال لـ"العربية" إن المخابرات المصرية طالبت بوجود ممثل للسلطة الفلسطينية خلال زيارة غزة.

كما أكدت مصادر "العربية" و"الحدث" أن رسالة القاهرة لفصائل غزة بأنها لن تسمح باستغلال أي دور إيراني في التصعيد.

وبحسب المصادر فإن الفصائل الفلسطينية وتحديدا حماس تتمسك بالمشاركة في إعادة إعمار غزة.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن التلفزيون المصري، أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أرسل وفدا أمنيا رفيع المستوى لإسرائيل والمناطق الفلسطينية لبحث تثبيت وقف إطلاق النار وإعادة الإعمار.

وأكد أن الوفد الأمني المصري سيناقش سبل التوصل لتهدئة شاملة بالضفة الغربية وقطاع غزة ودفع جهود إنهاء الانقسام.

جانب من لقاء الرئيس محمود عباس مع مدير المخابرات المصرية عباس كامل

وقد استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأحد، رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية والوفد المرافق له، حيث تم استعراض آخر المستجدات المتعلقة بالتهدئة الشاملة، بما يشمل القدس والضفة وغزة، وإعادة إعمار قطاع غزة، وملف الحوار الوطني الفلسطيني، والأفق السياسي الذي يعتبر مدخلاً للاستقرار والأمن والسلام في المنطقة.

وثمّن الرئيس محمود عباس، مواقف وجهود ومبادرة مصر بقيادة الرئيس السيسي لدعم الشعب الفلسطيني ونصرة قضيته العادلة.

وكشفت مصادر العربية أن مصر أكدت للسلطة الفلسطينية أنها ستعمل على حلول جذرية للقضية الفلسطينية قريباً، فيما طلبت السلطة من مصر جدولاً زمنياً سريعاً لإعادة إعمار غزة.

كما كشفت المصادر أن الرئيس الفلسطيني طلب من مصر التدخل لوقف الاستيطان والانتهاكات في القدس.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أنه تم الاتفاق بين الرئيس الفلسطينى محمود عباس واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة على عقد مجموعة من الاجتماعات مع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية بالقاهره في إطار جهود مصر الداعمة لتوحيد الموقف الفلسطيني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة