.
.
.
.
لقاح كورونا

وزيرة الصحة: الرئيس السيسي حريص على توفير لقاح كورونا لجميع فئات المجتمع

قالت وزيرة الصحة والسكان إنه تم إمداد جميع مراكز التطعيمات الدولية بمصر والتي يبلغ عددها 179 مركزاً على مستوى الجمهورية بلقاح فيروس كورونا

نشر في: آخر تحديث:

عقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والطيار محمد منار، وزير الطيران المدني، واللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر، مؤتمرًا صحافيًا اليوم الخميس، عقب ختام زيارتهم للحجر الصحي ومراكز تلقي لقاح فيروس كورونا للعاملين بالقطاع السياحي بمحافظة البحر الأحمر.

وقالت وزيرة الصحة والسكان إنه تم إمداد جميع مراكز التطعيمات الدولية بمصر والتي يبلغ عددها 179 مركزًا على مستوى الجمهورية بلقاح فيروس كورونا المستجد للمسافرين خارج مصر، في حال التوافق الدولي على إقرار تلقي لقاح فيروس كورونا كشرط لدخول الدولة.

وأكدت الوزيرة حرص الرئيس السيسي على توفير لقاح فيروس كورونا لجميع فئات المجتمع لحمايتهم من خطر الإصابة بفيروس كورونا، وبما يساهم في استمرار عجلة الاقتصاد والتنمية.

وأشارت الوزيرة إلى أن تطعيم جميع العاملين بالقطاع السياحي بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء يشمل جميع العاملين داخل الفنادق والمنشآت السياحية ومراكز الغوص والقرى السياحية والسفاري وكذلك العاملين بالمحلات والبازارات والمقاهي والمطاعم السياحية، ومكاتب السياحة، فضلاً عن تطعيم العاملين بالمطارات الجوية والموانئ البحرية بالمحافظتين، كما سيتم الانتهاء من تطعيم جميع المواطنين والمقيمين بالمحافظتين بنهاية الشهر الجاري.

وأضافت الوزيرة أنه يتم المراجعة الدورية لكافة الإجراءات الخاصة بالاشتراطات الصحية للمنشآت السياحية وتشمل الإجراءات الخاصة بسلامة الأغذية والسلامة البيئية وسحب عينات دورية من الأغذية ومحطات الصرف الصحي وتحليلها من خلال المعامل التابعة للوزارة لضمان السلامة الصحية لجميع العاملين والوافدين بالمنشآت السياحية.

وأشارت الوزيرة إلى استقرار الوضع الوبائي لفيروس كورونا في مصر خاصة بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء، موضحة أن مصر من أقل الدول في معدلات الإصابات والوفيات بفيروس كورونا مقارنة بالعديد من دول العالم، مما ساهم في تزايد أعداد السائحين الوافدين إلى مصر خلال الـ 4 أشهر الأخيرة، مشيرة إلى أن مصر لم تفرض أي قيود أو إجراءات إضافية على السائحين القادمين إلى مصر غير نتيجة الPCR، كما أنه لم يتم وضع اشتراط تلقي اللقاح على السائحين حتى الآن.

وأضاف الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار أن محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء من أكبر وجهتين سياحتين في مصر حيث تستقبلان 65% من السياحة الوافدة إلى مصر، مؤكدًا على المأمونية الصحية للسياحة المصرية، لافتًا إلى أن تطعيم جميع العاملين بالقطاع السياحي بهاتين المحافظتين خطوة هامة في انتعاش حركة السياحة، موضحًا أن السياحة الوافدة إلى مصر تشهد تزايدًا كبيرًا بالتزامن مع استئناف حركة السياحة.

ولفت إلى أن مصر قبل الجائحة كانت تستقبل مليون سائح شهريًا من مختلف دول العالم، وبفضل تطبيق مصر الإجراءات الاحترازية والوقائية واتخاذ كافة التدابير اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا والتزام القطاع الخاص لها، وصل عدد السائحين التي تستقبلهم مصر شهريًا حوالي نصف مليون سائح، مما يعكس ثقة السائحين في المقصد السياحي المصري، مشيدًا بالتعاون المثمر مع وزارتي الصحة والسكان والطيران المدني وحرصهما على تلبية كافة الاحتياجات اللازمة لانتعاش حركة السياحة.

ووجه وزير السياحة والآثار الشكر للدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، لجهودها المبذولة في توفير وضع العاملين بالقطاع السياحي ضمن الفئات ذات الأولوية للحصول على لقاح فيروس كورونا وتوفيرها لهم بجميع المحافظات السياحية والذي يبلغ عددهم حوالي مليون عامل، وحرصها على إمداد مكتب الهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة بالفرق الطبية والأجهزة المعملية لإجراء تحاليل فيروس كورونا للسائحين العائدين إلى بلادهم والتي حولتها وزارة السياحة والآثار مركزًا لإجراء تحاليل الـ pcr، واختبار التشخيص السريع لفيروس كورونا (Antigen rapid tests) للسائحين.

ومن جانبه، أشار وزير الطيران المدني إلى أن المطارات الجوية تشهد تزايدا في استقبال الرحلات الجوية القادمة إلى مصر من مختلف دول العالم خلال الفترة الأخيرة، مؤكدًا أن مصر كانت من أوائل الدول التي طبقت كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد بجميع المطارات وشركات الطيران المصرية، فضلا عن الاستعانة بكافة الأجهزة والمعدات اللازمة والتنسيق مع الجهات المعنية للتصدي لجائحة فيروس كورونا مما ساعد على حصول 9 من المطارات المصرية حتى الآن علي شهادة الاعتماد الصحي للسفر الآمن الممنوحة من المجلس العالمي للمطارات ACI وأعطى ثقة كبيرة لمصدري السياحة حول العالم في التوجه نحو المقاصد السياحية المصرية وظهر ذلك جلياً في زيادة تدفق حركة الطيران على المطارات السياحية خلال الفترة الأخيرة.