.
.
.
.
مصادر للعربية

مصر تطالب إسرائيل بتقديم تسهيلات أكبر لإنجاح الهدنة

مصر قدمت مسودة مبدئية لمشروع هدنة طويلة الأمد بين الفلسطينيين والإسرائيليين

نشر في: آخر تحديث:

بدأت في القاهرة اليوم الإثنين، اجتماعات بين مسؤولين أمنيين مصريين وإسرائيليين. وأوضحت مصادر "للعربية/والحدث" أن مصر طالبت الإسرائيليين بتعهدات بعدم التصعيد العسكري ضد الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة لاستمرار المفاوضات، وتقديم تسهيلات أكبر لإنجاح تثبيت الهدنة.

كما أشارت إلى أن القاهرة قدمت مسودة مبدئية لمشروع هدنة طويلة الأمد بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتثبيتها خلال الأسابيع المقبلة.

وذكرت المصادر أن مصر حثت على وقف التصعيد العسكري بشكل كامل في الأراضي الفلسطينية، وليس في منطقة واحدة فقط.

من جانبها، أبلغت إسرائيل القاهرة أنها لا تريد حربا جديدة مع حقها في الاحتفاظ بحق الرد على أي تصعيد من حماس، مطالبة بوقف البالونات الحارقة.

صفقة الأسرى

إلى ذلك، لفت المصادر إلى أن القاهرة أكدت لتل أبيب أن حدوث أي عملية عسكرية سيفشل صفقة الأسرى.

كما طالبتها بتقديم تنازلات في ملف غزة، وتخفيف الحصار دون أي شروط مسبقة.

متظاهر فلسطيني يلقي قذيفة مشتعلة على الحدود مع إسرائيل - أرشيفية
متظاهر فلسطيني يلقي قذيفة مشتعلة على الحدود مع إسرائيل - أرشيفية

جاء ذلك بعدما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، عقب أول اجتماع أمني له، أمس الأحد، أنه "لن يتسامح مع العنف وإطلاق الصواريخ من القطاع وأن حكومته لن تحتوي أي تنظيمات إرهابية مارقة" بحسب تعبيره، مركدا أن"صبر تل أبيب قد نفد".

وقف التصعيد

وعن احتجاز حماس لرفات الجنديين المفقودين والمواطنين الإسرائيليين منذ سبع سنوات، قال "سنعمل كل ما بوسعنا من أجل إعادتهم".

يذكر أن مصر كانت دفعت بقوة خلال الأسابيع الماضية، من أجل وقف التصعيد الإسرائيلي - الفلسطيني الأخير الذي اندلع في العاشر من مايو واستمر 11 يوما بين إسرائيل والفصائل، وسط غضب فلسطيني بسبب مداهمات الشرطة الإسرائيلية في محيط مجمع المسجد الأقصى في القدس، وخطط لطرد الفلسطينيين من حي الشيخ جراح بالمدينة لصالح مستوطنين يهود.