.
.
.
.

تحضيراً لجلسة سد النهضة.. وزير خارجية مصر يتجه لنيويورك

نشر في: آخر تحديث:

توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري، الأحد، إلى مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية في إطار التحضير للجلسة المقرر عقدها لمجلس الأمن بالأمم المتحدة لتناول قضية سد النهضة الإثيوبي، والتي تعقد بناءً على طلب مصر والسودان.

وقال السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إنه من المقرر أيضاً أن يعقد الوزير شكري خلال الزيارة سلسلة من اللقاءات والاجتماعات المكثفة بعدد من نظرائه الوزراء، والمندوبين الدائمين للدول الأعضاء بمجلس الأمن، والمسؤولين بالأمم المتحدة، وذلك لإعادة التأكيد على الموقف المصري الثابت تجاه قضية سد النهضة والقائم على ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل السد يراعي مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوق مصر ومصالحها المائية.

التفاوض مع إثيوبيا

ومساء أمس السبت، أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أنه لا يجوز استمرار التفاوض مع إثيوبيا حول سد النهضة إلى ما لا نهاية.

كما قال خلال مأدبة غداء أقامها تكريما لضيوف مصر عقب انتهاء مراسم افتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية، إن مصر تسعى للتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم طبقا للأعراف والثوابت الدولية، مؤكدا أنها تقدر وتتفهم متطلبات التنمية في إثيوبيا ولكن مع ضرورة ألا تكون التنمية على حساب الآخرين.

وأشار السيسي إلى أن مصر لم تهدد أحدا على مر التاريخ رغم ما تملكه من قوة عسكرية ظهر منها جزء بسيط في مناورة قادر 2021 السبت، موجها الشكر للدول الصديقة والدول التي تبذل جهودًا للوساطة في الأزمة.

صورة حديثة لسد النهضة الإثيوبي
صورة حديثة لسد النهضة الإثيوبي

مخالفة جديدة

وكان سامح شكري وزير الخارجية المصري قد أكد أن الملء الثاني لسد النهضة سيكون مخالفة جديدة من الجانب الإثيوبي وستكون لها ردود فعل ملائمة.

وقال خلال مداخلة هاتفية مع فضائية مصرية، إن الموقف المصري يتجه دائمًا للسلم ويتطلع لاتفاق قانوني ملزم يتضمن مساواة لكل الأطراف ويلبي احتياجات الجميع. وذكر أن الملء الثاني يجب أن يُوضع في نصابه الصحيح، مشيرًا إلى أن الجانب الإثيوبي لم يُكمِل البناء كما كان مخططًا.

كما أضاف أن هناك ضررًا حقيقيًّا في بناء السد لكنه ضرر يمكن التعامل معه واحتواؤه، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يتم رصده من خلال أجهزة فنية تجري المتابعة على مدار الوقت.

وشدد وزير الخارجية على أن مصر تركز جهودها حالياً على الجلسة التي سيعقدها مجلس الأمن يوم الخميس المقبل، وما يمكن أن تؤول إليه، مشيرًا إلى التواصل مع الشركاء الدوليين والاستراتيجيين، بما يضمن حماية المصالح المصرية.

سد النهضة (فرانس برس)
سد النهضة (فرانس برس)

كما قال إن بلاده تتوقع من مجلس الأمن جهدا إضافيا لدفع الأطراف لاستئناف مفاوضات سد النهضة، مشيرا إلى أن مصر تعمل في أطر متوازية من أجل تحقيق المصلحة.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي، كان قد أعلن عن عقد جلسة الخميس المقبل حول سد النهضة الإثيوبي بعد تلقيه طلبا من مصر والسودان بسبب تعنت أديس أبابا في التوصل لاتفاق بشأن السد.