.
.
.
.

إيفر غيفن و"المياه الغازية".. محام مصري يكشف مفاجأة كارثية

"مياه الصابورة شديدة الخطورة على الأحياء البحرية والثروة السمكية"

نشر في: آخر تحديث:

مفاجأة كارثية كشفها محامي "الجمعية التعاونية للصيد" في مصر عبده مصطفى كمال فيما يخص سفينة "إيفر غيفن" التي جنحت بقناة السويس في مارس الفائت.

فقد أعلن كمال أن "إيفر غيفن" فرغت 9000 طن من مياه الصابورة الملوثة خلال أعمال التعويم في القناة، وفق وسائل إعلام مصرية.

وأوضح خلال جلسة نظر دعوى تعويضات السفينة أمس الأحد أن "مياه الصابورة شديدة الخطورة على الأحياء البحرية والثروة السمكية"، لافتاً إلى أنه "يطلق عليها اسم "المياه الغازية" لأنها تقضي على الكائنات الحية المائية بقناة السويس".

137 مليار دولار

كما أضاف أن "منظمة الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق خلال منشورات الخطوط التوجيهية لمياه الصابورة أن الأضرار التي أصابت الولايات المتحدة الأميركية من مياه الصابورة وما تحتويها من مواد ملوثة خطرة بلغت خسائرها 137 مليار دولار على الأقل في العام الواحد".

إلى ذلك أشار إلى أن "الآثار المترتبة على تفريغ مياه الصابورة من السفينة في قناة السويس ستؤدي إلى نفوق الأسماك وتمتد آثارها لسنوات طويلة".

سفينة إيفر غيفن (أرشيفية من فرانس برس)
سفينة إيفر غيفن (أرشيفية من فرانس برس)

تسوية رسمية

يذكر أن ملاك السفينة إيفر "غيفن" وجهات التأمين عليها كانوا أعلنوا أمس الأحد أنه تم التوصل إلى تسوية رسمية للنزاع على التعويضات مع هيئة قناة السويس. وقالت الهيئة إنه سيُسمح للسفينة التي عطلت مجرى القناة عندما جنحت في مارس بالإبحار في السابع من يوليو، وفق رويترز.

وتتحفظ الهيئة على السفينة العملاقة وطاقمها في بحيرة بين قطاعي القناة منذ تعويم "إيفر غيفن" يوم 29 مارس في ظل نزاع على التعويضات التي تطالب بها الهيئة.

سفينة إيفر غيفن (أرشيفية من أسوشييتد برس)
سفينة إيفر غيفن (أرشيفية من أسوشييتد برس)

يشار إلى أن السفينة المملوكة لشركة يابانية كانت علقت بعرض القناة لستة أيام ومنعت مرور مئات السفن وعطلت التجارة العالمية.