.
.
.
.
سد النهضة

مكون من 91 ورقة.. تفاصيل ملف مصر المقدم لمجلس الأمن

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر دبلوماسية مصرية تفاصيل الملف الذي تقدم به الوفد المصري إلى مجلس الأمن حول أزمة النهضة الإثيوبي.

وأكدت المصادر لوسائل إعلام مصرية أن الملف المصري الذي تم إعداده، لوضعه أمام مجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة، يتضمن 91 ورقة، به كافة الخرائط والصور والمعاهدات الخاصة بنهر النيل، وتوضيح خطورة ما تفعله الدولة الإثيوبية على السلم والأمن الدولي بسبب الملء الثاني لسد النهضة دون التنسيق مع مصر والسودان.

كما أضافت، أن الملف يتحدث عن جولات المفاوضات، التي تم عقدها في الماضي بخصوص سد النهضة، وما فعلته الدبلوماسية المصرية، واتخاذها كل الطرق الممكنة والسلمية لحل القضية من خلال الاتحاد الإفريقي، والوساطة الأميركية، ثم التصعيد لمجلس الأمن، وإصرار الجانب الإثيوبي على التعنت لمدة 10 سنوات، للشروع في استكمال سد النهضة ثم الملء الأول، والثاني، والإخطار المفاجئ من الجانب الإثيوبي منذ أيام ببدء الملء الثاني بشكل أحادي ومنفرد.

نصوص المعاهدات.. والحقوق

وأيضاً يحتوي الملف على نصوص المعاهدات الخاصة بنهر النيل، والحقوق التاريخية، والقانون الدولي، والمعاهدات الدولية الخاصة بالأنهار العابرة للحدود، وعدم الحق في الاعتداء على الأمن المائي للدول، وأن نهر النيل قضية أمن قومي للمصريين.

كما أشار الملف المصري إلى خطورة سد النهضة وتأثيراته السلبية على دولتي المصب مصر والسودان، وقدرة سد النهضة على تخزين 74 مليار متر مكعب من المياه، مما سيسبب نقصا في مياه الشرب والأراضي الزراعية.

وقالت المصادر إن تورط إثيوبيا في نزاعات مع عدة دول، بخصوص الأنهار المشتركة معها مثل كينيا والصومال، أمر جيد يمكن الحديث عنه في مجلس الأمن.

صورة من أرشيف رويترز لجانب من سد النهضة الإثيوبي
صورة من أرشيف رويترز لجانب من سد النهضة الإثيوبي

استخدام القوة

وأضافت أن مجلس الأمن يتحمل المسؤولية الرئيسية عن صون السلم والأمن الدوليين، ويأخذ مجلس الأمن زمام المبادرة في تحديد وجود تهديد للسلام أو عمل عدواني، ويدعو أطراف النزاع إلى تسوية النزاع بالوسائل السلمية ويوصي بطرق التكيف أو شروط التسوية، وفي بعض الحالات، يمكن لمجلس الأمن أن يلجأ إلى فرض جزاءات أو حتى السماح باستخدام القوة للحفاظ على السلم والأمن الدوليين أو استعادتهما.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة مساء اليوم الخميس لمناقشة أزمة ملف سد النهضة، حيث سيعرض سامح شكري وزير خارجية مصر، ومريم الصادق وزيرة خارجية السودان، رؤية البلدين وموقفهما من الأزمة وأطروحاتهما لحلها، ومناقشة المقترح الذي تقدمت به تونس لحل الأزمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة