حين رفض ياسر عرفات دعوة السادات.. دبلوماسي مصري يكشف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

في الحلقة الأخيرة من سلسلة لقاءات برنامج "الذاكرة السياسية" مع السفير المصري الأسبق لدى واشنطن عبد الرؤوف الريدي، يواصل حديثه عن معركة تحرير الكويت.

ويكشف حين سأله مسؤولون أميركيون عن رأي مصر في متابعة الحرب بعد التحرير من أجل إسقاط نظام صدام حسين قال السفير المصري، إن مصر تؤيد تحرير الكويت وليس إسقاط النظام العراقي.

مادة اعلانية

من جهة أخرى، شرح عبد الرؤوف الريدي كيف عمل مع دوائر القرار في الولايات المتحدة من أجل إعفاء مصر من ديونها العسكرية البالغة 7 مليارات دولار.

وتدخل الرئيس المصري الراحل حسني مبارك وقتها مباشرة مع عدد من أعضاء الكونغرس لنيل تأييدهم عند طرح مشروع القانون على التصويت.

فقد صدر القانون في نهاية المطاف، وقضى بشطب ديون مصر رغم معارضة 42 صوتا، خصوصا من ممثلي الولايات الزراعية.

بعد مرور عام على إعفاء مصر من ديونها، ارتفع رصيد المصرف المركزي المصري إلى عشرين مليار دولار بعدما كان أقل من مليار.

السفير الريدي يعود بالذاكرة أيضاً إلى مؤتمر مدريد للسلام الذي انعقد في العام 1991، لافتاً إلى أن هذا المؤتمر كان في الأساس مطلباً عربياً من أجل البحث في القضية الفلسطينية، إلا أن رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات، أهمل مفاوضات مدريد، ودخل لاحقاً في مفاوضات منفردة مع الإسرائيليين في أوسلو.

كما كشف الريدي عن أن الرئيس أنور السادات دعا عرفات إلى مشاركة الوفد المصري في مفاوضات مينا هاوس مع الإسرائيليين، إلا أن عرفات رفض تلبية الدعوة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.