.
.
.
.

إثيوبيا: اكتمال الملء الثاني لسد النهضة

نشر في: آخر تحديث:

حققت إثيوبيا هدفها للعام الثاني في ما يتعلّق بملء سد النهضة المطل على النيل الأزرق والذي يثير نزاعات مع دولتي المصب مصر والسودان، وفق ما أفاد مسؤول لوكالة فرانس برس الاثنين.

وقال المسؤول "تمّت عملية الملء الأولى العام الماضي. تمّت الثانية اليوم. لذا سيعلن اليوم (الاثنين) أو غدا (الثلاثاء) عملية الملء الثانية"، مضيفا أن السد بات يخزّن ما يكفي من المياه لبدء إنتاج الطاقة.

وكانت قد نشرت وسائل إعلام إثيوبية أحدث صور للملء الثاني، أمس الأحد، كاشفة أنه يسير بمعدل لا يتجاوز 50% من المقرر، وأن نسبة التخزين وصلت إلى 1,5 مليار متر مكعب.

كما كشفت صور نشرتها صفحات وحسابات إعلاميين إثيوبيين على مواقع التواصل التقطت أمس الأحد لبحيرة السد، ارتفاع منسوب المياه بشكل كبير، وذلك بعد ساعات قليلة من تأكيدات إدارة سد الروصيرص السوداني أن هناك انخفاضاً بنسبة 50% من المياه الواردة من النيل الأزرق.

تكذيب لإثيوبيا!

لكن الخبير المصري الدكتور عباس شراقي قال إن إثيوبيا لن تستطيع تخزين أكثر من 3 مليارات متر مكعب، خلال الملء الثاني، ولا صحة لما تدعيه من أنها تستطيع تخزين أكثر من 6 مليارات من الكمية التي كان مقررا تخزينها وهي 13,5 مليار متر مكعب، مضيفا لـ "العربية.نت" أن التخزين المتاح لها خلال موسم الأمطار الحالي سيقف عند 3 مليارات لكون الارتفاع الحالي للسد يقف عند 573 مترا، تم تخزين 1,5 مليار فقط وبمعدل 50%.

وذكر أن المنطقة المحيطة بالسد حاليا تغطيها السحب والأمطار، وهو ما ينبئ بموسم أمطار كبير.

وكان الدكتور علاء الظواهري عضو الوفد التفاوضي المصري لسد النهضة قد قال في تصريحات سابقة لـ" العربية.نت" إن إثيوبيا خاطبت مصر مؤخرا وأعلنت أنها ستبدأ الملء الثاني لخزان السد، وهو تصرف أحادي منفرد يخالف اتفاق إعلان المبادئ، كما قالت إنها ستقوم بتخزين نحو 13 مليار متر مكعب خلال موسم الفيضان الحالي وعلى مرحلتين، الأولى في يوليو الحالي وتعتزم فيها ملء نحو 6.6 مليار متر مكعب ، والثانية خلال شهر أغسطس المقبل وتعتزم فيها ملء 6.7 مليار متر مكعب مؤكدا أنه من الصعوبة تخزين هذه الكمية في ظل الارتفاع الحالي للممر الأوسط لسد النهضة.