.
.
.
.
خاص

بعد وفاة والدتها بالسرطان.. فنانة مصرية تستخدم أقراص دوائها في تصميم لوحاتها

من رحم المُعاناة يولد الإبداع.. المهندسة أمل صلاح تشرح للعربية.نت كيف استخدمت الأقراص التي كانت تعالج بها والدتها من السرطان في رسم اللوحات

نشر في: آخر تحديث:

من رحم المُعاناة يولد الإبداع.. فبعد معاناة والدة المهندسة أمل صلاح من مرض السرطان الذي تمكن سريعاً من والدتها، وبعد وفاتها استخدمت أمل الأقراص التي كانت تعالج بها والدتها من السرطان بعد أن أصبحت منتهية الصلاحية في رسم اللوحات، حيث استخدمت أمل الرسم بالأقراص كطريقة للتعبير عن حزنها لرحيل والدتها باستخدام الأقراص التي كانت تسبب لأمل حالة من الغضب لعدم نفعها من إنقاذ والدتها.

 لوحة للفنانة أمل صلاح بالأقراص
لوحة للفنانة أمل صلاح بالأقراص

وفي حديث لـ"العربية.نت"، قالت المهندسة أمل: "أنا معمارية، وأم لطفلين، في بداية تخرجي من الجامعة عملت كمهندسة، وبعدها بدأت بتجربة المواد المختلفة في الابتكار، وجربت هدية لزوجى وابني، ورسمت اللوحة واستخدمت المسامير على الخشب، وعملت اللوحة لهم، ونالت إعجاب الكثيرين لاستخدامي مواد مختلفة عن المألوف".

التصميم باستخدام المسامير والأسلاك

وتابعت أمل، وبعدها استخدمت الاستديو لإنتاج أعمالها الفنية ولوحاتها التي استخدمت فيها المواد المختلفة، مثل المسامير، والصواميل، والدبابيس، والأسلاك في لوحات وفنون لها علاقة بالمواد المختلفة.

لوحاتها بالأقراص تعكس حالة غضبها

وأضافت أمل أن فكرة الأقراص الدوائية كانت بعد وفاة والدتها بعد معاناتها من مرض السرطان، وانتشاره في جسدها حيث توفيت بعد شهر من معاناتها.

وتابعت: "كنت أعاني من حالة غضب كبيرة، خاصة من الأدوية التي لم تنقذ أمي من مرضها، وبعد وفاتها احتفظت بكل ما يخص أمي في البيت، حتى الأدوية الخاصة بها، ووجدت أن الأدوية منتهية الصلاحية، وبدأت استخدام الأقراص في كتابة كلمات الأغاني التي كنت اسمعها خلال هذه الفترة بالأدوية، ولاحظت جمال الألوان الخاصة بالأدوية وتمازجها، وبدأت في تجميع الأدوية منتهية الصلاحية، واستخدام نشرات الأدوية التي كانت مرفقة بالأدوية المنتهية والتي لاحظت صغر حجم الحروف بها، وهو ما كان يضيف للوحات جمال".

أضافت أن الرسم بالأقراص يستغرق الكثير من الوقت، خاصة فيما يخص الأقراص حيث يستخدم في اللوحة الواحدة ما يقارب من 1000 قرص، ومنها آلاف المواد من المسامير وغيرها من المواد.