.
.
.
.
خاص

تعرضت لاحتيال غريب دفع بنوك مصر لتحذير عملائها.. سيدة المنيا تروي

بعد واقعتها التي دفعت البنوك لتحذير عملائها من مشاركة بياناتهم السرية، كشفت سيدة مدينة سمالوط بمحافظة المنيا للعربية.نت تفاصيل تعرضها لعملية احتيال إلكتروني

نشر في: آخر تحديث:

بعد واقعتها التي شغلت الرأي العام في مصر ودفعت البنوك لتحذير عملائها من مشاركة بياناتهم السرية، كشفت سيدة مدينة سمالوط بمحافظة المنيا جنوب البلاد تفاصيل تعرضها لعملية احتيال إلكتروني غريب أدى لقيام قراصنة بسحب مبالغ طائلة من حسابها.

وأعلنت السيدة في مقطع فيديو أنه تم سرقة وسحب نحو 200 ألف جنيه من حسابها التابع لبنك مصر في مدينة سمالوط دون علمها، حيث كشفت أنها تلقت اتصالات، من شخص زعم أنه موظف في البنك ويريد تحديث البيانات، مخبرا إياها أنه سيتم إرسال كود لهاتفها وهو ما حدث بالفعل.

مكالمة تسببت بسرقة أموالها من البنك

وقالت إنها تلقت رسالة تحت اسم إدارة مراجعة بيانات بنك مصر، ولكنها فوجئت بسحب مبالغ من الحساب من خلال بطاقة الائتمان، مشيرة إلى أنها تلقت بعد ذلك، اتصالا من شخص آخر من البنك أكد لها تعرضها لعملية نصب وأن من تحدث معها محتال وسرق أموالها.

وقالت إن الشخص المحتال أوهمها بأنه يساعدها لتستخدم النظام الإلكتروني في تعاملاتها المالية، وطلب منها الرقم الذي وصلها من البنك لاستخدامه في تحديث البيانات، وهو ما حدث، مؤكدة أن هذا الرقم الذي منحته إياه جعله يتعامل مع الحساب ويسحب أموالا منه. وأكدت السيدة أنها أبلغت البنك بما حدث ووعدها المسؤلوون بالتحقيق والمتابعة لاستعادة أموالها.

بنك مصر
بنك مصر

بنك مصر: 13 واقعة سابقة

إزاء ذلك أرسلت بنوك مصر رسائل تحذيرية لعملائها تطالبهم فيها بعدم الإفصاح عن بياناتهم بما في ذلك موظفي البنك، مؤكدة أن هناك تشكيلا عصابيا يستغل عدم دراية العميل بالتعامل الإلكتروني، ويتواصل معه، ثم يحصل على رقمه السري ويستخدمه لسرقة أمواله.

وكشف محمد الأتربي، رئيس بنك مصر، أن هذا الأمر تكرر في 13 واقعة، وتم سحب 2 مليون و700 ألف جنيه من أرصدة العملاء، مناشداً العملاء بعدم إرسال بياناتهم لأي شخص.

بنك مصر يحذر عملاءه

من جانبه أصدر بنك مصر بيانا رسمياً حذر فيه العملاء من الرسائل والمكالمات الاحتيالية، التي قد تردهم من أشخاص يزعمون تبعيتهم للبنك أو لأي من الجهات الحكومية وتطلب تزويدهم بمعلومات عن أشخاصهم أو حساباتهم.

وأكد البنك مسؤوليته الكاملة عن أموال مودعيه، مضيفاً أن مصالح عملائه على رأس أولوياته واهتماماته. ومعرباً عن إدانته الكاملة لواقعة الاحتيال التي تعرضت لها عميلة فرع سمالوط وقلة آخرين إثر مشاركتهم بيانتهم السرية لآخرين بالرغم من التحذيرات. كما أصدر البنك الأهلي رسائل مماثلة محذراً العملاء من مشاركة أي بيانات شخصية ومطالباً التواصل مع البنك في حالة حدوث ذلك.