.
.
.
.
خاص

قصر أندراوس في مصر مهدد بالانهيار.. خبير يكشف

جدل واسع بشأن قرار محافظة الأقصر بهدم قصرأندراوس الذي يقع على ضفاف النيل

نشر في: آخر تحديث:

أثار قرار محافظ الأقصر الذي صدر منذ أيام قليلة بشأن هدم قصر أندراوس الأثري جدلاً واسعاً، حيث يقع القصر على ضفاف نهر النيل وتم إنشاؤه عام1897 على يدي يسي باشا أندراوس.

القصر مهدد بالانهيار

وأوضح خبير الآثار ووكيل وزارة الآثار بمنطقة أسوان سابقاً لـ"العربية.نت" أن قرار محافظة الأقصر لهدم القصر جاء بعد ثبوت وجود خطورة كبيرة من بقائه، بسبب وجود شروخ بجدرانه جعلته مهدداً بالانهيار.

وقال إن اللجان الفنية التي قامت بإجراء المعاينة من مجلس مدينة الأقصر، هي وحدها القادرة على تحديد بقاء القصر من عدمه، وذلك اعتماداً على معاينتهم لجدرانه وأساساته.

تاريخ عائلة أندراوس

كذلك أوضح سلامة أن القصر تمتلكه عائلة أندراوس باشا التي تنتمي إلى مدينة قوص بمحافظة قنا وعملوا بالتجارة ثم نزحوا إلى الأقصر وقاموا بالعمل بالأشغال الفندقية وبنوا فندق سافوي بينما ظل الجد الأكبر للعائلة بشاري أندراوس يعمل بالتجارة، وأنجب ولدين هما توفيق وياسا وقد سلكا طريق السياسة.

وقال إن ياسا باشا حصل على البكوية ثم البشوية، بينما حصل توفيق على البشوية مباشرة دون المرور على البكوية. وقد كان يطلق عليه توفيق أندراوس باشا.

وكان يتولى بنفسه إعداد مؤتمرات حزب الوفد، والذي حاز على محبة الصعيد خاصة بعد تحديه للحكومة أثناء زيارة سعد باشا زغلول للأقصر، ورفض الحكومة استقبال الباخرة التي حملت زعيم الأمة، فواجه توفيق الحكومة ووقفت الباخرة في منطقة قصره.

قصر أندراوس
قصر أندراوس



وكان الشقيقان توفيق وياسا من هُواة جمع الآثار وقد وهب توفيق أندراوس ما يقرب من 100 فدان لبناء المساجد والكنائس، حيث خصص جزءا كبيرا منها لبناء مسجد سيدي أبو الحجاج بالأقصر. وتزوج أندراوس باشا من زاهية حبيب ابنة حبيب باشا شنودة عمدة أسيوط، وأنجب منها خمسة أبناء ذكور وثلاث بنات.

قصر على الطراز الإيطالي

وأضاف سلامة أنه تم تأسيس القصر على الطراز الإيطالي، حيث حمل بداخله العديد من الرسومات الإيطالية على الأسقف والحوائط. ويتكون من طابقين، ويوجد بكل طابق العديد من الغرف المبنية على الطراز الإيطالي.

وتابع قائلاً إنه في العقود الأخيرة نشبت خلافات ونزاعات بين ابنتي توفيق والحكومة من أجل انتزاع القصر وإعادته إليهما، وقد حكمت المحكمة فيما بعد بإعادته إليهما.

من أعمال إزالة قصر أندراوس
من أعمال إزالة قصر أندراوس

لكن في شهر يناير عام 2013 استيقظ أهالي الأقصر على أبشع جريمة قتل مرت بها، فقد عثر على جثتي "لودي وصوفي" ابنتي توفيق باشا وهما ملقتان بجوار سلم بالقصر، بعد أن تم قتلهما بآلة حادة على رأسهما، وكانتا حينها في العقد الثامن من عمرهما، ولم تعرف الدوافع والتفاصيل، كما عثر على مجوهراتهما سليمة والقطع الفنية موجودة لم تمس.

ومنذ فترة تم القبض على مجموعة من المواطنين قاموا بالحفر والتنقيب داخل القصر، بحثاً عن الآثار مما تسبب في تدهور حالته المعمارية. وتم تشكيل لجنة من المحافظة لجرد محتويات القصر وما يحتويه من تحف فنية لتسليمها لوزارة الآثار.