.
.
.
.
خاص

اقتحمن مهنة لا يتحملها إلا الرجال.. مصريات يغسلن السيارات

الفتيات لـ"العربية.نت": سنستمر في عملنا هذا حتى بعد تخرجنا وزواجنا كما سنفتح فروعا أخرى

نشر في: آخر تحديث:

في مدينة العبور شمال القاهرة أقدمت 5 فتيات مصريات على خوض مهنة شاقة، تعد من مهن الرجال ألا وهي مهنة غسيل السيارات.

ماجي خالد، وهبة حسن، وهبة خالد، وميرنا محمد، وهاجر محمد، فتيات مصريات في أعمار تتراوح بين 20 و23 عاما، ومازلن يدرسن بالجامعة وفكرن في اقتحام سوق العمل في هذه المرحلة.

وقررت الفتيات العمل بعد تشجيع أصدقائهن في مهنة غسيل السيارات، لكونهن يعشقن النظافة، وأسسن ورشة لتنظيف السيارات حيث حصلن على المال من أسرهن وبدأن العمل في المشروع وكانت البداية مشجعة.

وتحدثت الفتيات "للعربية.نت" حيث تقول هبة حسن إحدى الفتيات المشاركات في المشروع إنهن فكرن في العمل بهذه المهنة، بعد دعم وتشجيع من زملائهن في الجامعة شادي شاهين وعمرو شلبي وشريف شاهين.

وتضيف أنهن يعملهن منذ الساعة العاشرة والنصف صباحًا حتى الساعة الثانية عشرة صباحًا من ذات اليوم مؤكدة أنهن يرتدين زيًا موحدًا باللون الأسود وقررن تغييره إلى اللون البنفسجي.

وتقول ماجي خالد إنهن يعملن كل شيء بأنفسهن، بداية من استلام السيارة والاتفاق على سعر العمل فيها وما تتطلبه من احتياجات، وحتى حساب العميل وتسليمه السيارة.

وتكشف هاجر محمد أنهن عشقن العمل بالمهنة التي تتناسب مع طبيعتهن كفتيات يهتممن بالنظافة والجمال ويسعدن عندما يسلمن للعميل سيارته نظيفة جميلة، مضيفة أنهن يسعدن أكثر عندما يسمعن كلمات الثناء والإشادة من العملاء، وكذلك ما يجدنه من إقبال متزايد من العملاء عليهن رغم كونهن فتيات.

ولا تجد الفتيات صعوبة أو عقبات أو ضغوطا اجتماعية في عملهن، ويجدن تشجيعا من أسرهن، وأصدقائهن، مؤكدين، أنهن لم يواجهن أي مضايقات من العملاء لكونهن فتيات.

وقالت الفتيات إنهن سيستمررن في عملهن هذا حتى بعد تخرجهن وزواجهن، مؤكدات أنه مشروعهن الخاص وسيعملن على التوسع فيه وافتتاح فروع أخرى له.