.
.
.
.
خاص

"العربية.نت" بقرية مصرية.. أغرقت قوارب الموت العشرات من أبنائها

أهالي القرية: انقطعت الاتصالات بأبنائنا عقب رحلتهم في هجرة غير شرعية لإيطاليا ولا نعلم مصيرهم

نشر في: آخر تحديث:

مأساة كبيرة يعيشها أهالي قرية تلبانة بالدقهلية شمال مصر، حيث اختفى العشرات من أبنائهم خلال رحلة هجرة غير شرعية إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط وعن طريق عصابة لتهريب الشباب بطرق غير مشروعة.

وذكر أهالي القرية "للعربية.نت" أن الاتصالات انقطعت بأبنائهم عقب رحلتهم في هجرة غير شرعية إلى إيطاليا ولا يعلمون مصيرهم حتى الآن، فيما تبحث أجهزة الأمن عن شخص يدعى أبو سمرة كان وراء تسفيرهم لحل اللغز.

وكشف الأهالي أنهم تلقوا اتصالات من شباب آخرين كانوا على متن الرحلة تفيد بوفاة 11 من شباب القرية وأطفالها، بينما لم يذكروا مصير الباقين وعددهم 50.

وتبين من أقوال الأهالي أن أحد سماسرة الهجرة غير الشرعية من أبناء القرية وبمعاونة شقيقة أقنع الشباب بالسفر إلى إيطاليا عن طريق ليبيا، والحصول على مبلغ مالي يقدر بنحو 30 ألف جنيه من كل شاب والسفر عبر قوارب في المتوسط.

وفق معلومات الأهالي فإنهم أبلغوا بإعادة السلطات الإيطالية للشباب مرة أخرى وعدم إدخالهم للبلاد، وأنهم وفِي طريق عودتهم تعرض المركب للغرق، وأسفر ذلك عن وفاة نحو 11شابا، وفقدان وعدم معرفة مصير الباقين.

إلى ذلك كشفت مصادر ليبية "للعربية.نت" أن السلطات الليبية ألقت القبض على نحو 170 شابا من هولاء المصريين وأنهم يتواجدون حاليا في مركز لمكافحة الهجرة غير الشرعية بمنطقة غوط الشعال بالعاصمة طرابلس، حيث يخضعون للتحقيق والاستجواب.

وأكدت المصادر أن جميع هؤلاء الشباب بخير وأن 3 من الذين كانوا على متن الرحلة توفوا غرقا.

على الجانب الآخر تداول رواد التواصل فيديو لمجموعة من هؤلاء الشباب أثناء وجودهم على متن المركب في المتوسط وقرب وصولهم للسواحل الإيطالية.

وردد الشباب في الفيديو اسم صاحب المركب الذي تولى تسفيرهم من قريتهم فيما طالب الأهالي بسرعة تدخل الدولة ووزارة الخارجية للكشف عنه مصير أبنائهم، وكذلك القبض على السماسرة والتحقيق معهم ومحاكمتهم.

وكانت مصر قد وضعت خطة لمكافحة الهجرة غير الشرعية، حيث تم إطلاق أول استراتيجية وطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية، فضلًا عن إصدار قانون 82 لعام 2016 لمكافحة الظاهرة، وضع عقوبات رادعة لها وتجريمه كافة أشكال تهريب المهاجرين.