.
.
.
.

جديد حادث خطف طفل في مصر.. لوحات مسروقة وانتظار اتصال

نشر في: آخر تحديث:

مازالت حادثة خطف طفل في مصر من أمام والدته وعلى مرأى من كاميرات المراقبة حديث الشارع في مصر، خصوصاً بعد ظهور تفاصيل جديدة ومثيرة.

وكشفت الأجهزة الأمنية بعد تفريغ محتوى كاميرات المراقبة أن الجناة استخدموا لوحات مسروقة تعود ملكيتها لشخص آخر كان أبلغ عن فقدانها في وقت سابق من هذا الشهر.

سيارة محترقة ومتفحمة

إلى ذلك، أفادت التحريات أن آخر مرة شوهدت فيها المركبة كانت متوجهة إلى طريق بين قريتي العامرية والسجاعية التابعتين لمدينة المحلة، وفق كاميرات المراقبة.

وتلقت أجهزة الأمن بلاغاً بالعثور على مركبة محترقة ومتفحمة تماماً ومواصفاتها مُطابقة للسيارة التي استخدمت في الحادث بطريق قطور- سجين.

صورة من المحضر
صورة من المحضر

كذلك، أوضحت تحقيقات أجهزة الأمن أن الطفل المخطوف اعتاد مرافقة والدته صباح كل يوم لافتتاح المحل الذي يملكه والده، وأن الأسرة لا توجد لديها خلافات مع أحد وليست ثرية ليطالبها الخاطفون مثلاً بفدية مالية.

في الأثناء تنتظر الأسرة اتصالاً هاتفياً من الجناه لمعرفة سبب خطف الطفل أو المساومة على شيء ما مقابل تحريره، فيما تواصل أجهزة الأمن جهودها لتتبع خط سير المركبة وكشف مواصفات الجناة التي رصدتها الكاميرات.

وكانت مدينة المحلة قد شهدت واقعة مرعبة، حيث خطف ملثمون طفلاً من والدته أمام أحد المحال التجارية. وقال شهود عيان إن ملثمين يستقلون سيارة اختطفوا طفلاً يدعى زياد أحمد البحيري، فيما حاولت والدته إنقاذه دون جدوى وكاد الخاطفون يدهسونها.