.
.
.
.

جريمة مروعة تهز صعيد مصر لسائق يقتل ابنة أخيه لسبب غريب جداً

جريمة بشعة شهدتها محافظة سوهاج، بعد أن قام سائق بقتل ابنة أخيه ليقدمها قرباناً للجن للوصول إلى مقبرة أثرية

نشر في: آخر تحديث:

جريمة بشعة شهدتها محافظة سوهاج بعد أن قام سائق بقتل ابنة أخيه، ليقدمها قرباناً للجن للوصول إلى مقبرة أثرية.

في التفاصيل، تلقت الأجهزة الأمنية بمحافظة سوهاج بلاغاً من سيدة يفيد باختفاء طفلتها البالغة من العمر 10 سنوات، وهي معاقة ذهنياً وحركياً مع عدم اتهام أحد في البلاغ المقدم. وبعد تشكيل فريق بحثي للعثور على الطفلة المفقودة للأجهزة الأمنية والبحث لمعرفة الأماكن التي تتردد عليها الطفلة وسماع شهادة الجيران والأقارب.

وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية أن وراء هذه الواقعة هو عم الطفلة الذي يعمل سائقاً، حيث قام عم الطفلة بأعمال الحفر والتنقيب عن الآثار، ليستطيع أن يستخرج القطع الأثرية من المقبرة، حيث وجهه أحد الدجالين الذي يعمل معه في عملية الحفر أنه لن يتمكن من الوصول إلى مكان الآثار إلا بذبح طفلة في المكان.

خطف الطفلة لتقديمها قرباناً للجن

وقام السائق بتنفيذ تعليمات الدجال شريكه في الجريمة، وساعدته زوجته باستغلال وجود والد الطفلة خارج القرية والأم خارج المنزل، ووجود الطفلة وحدها بالمنزل، فقام عم الطفلة بنقلها من المنزل إلى منزله بمساعدة زوجته، وبعد إبلاغ والدة الطفلة باختفاء ابنتها، قرر عمها بسرعة التخلص منها كي لا يفتضح أمره، وقام بخنق الطفلة حتى فارقت الحياة، وحفر حفرة عميقة في منزله، لإخفاء جثة الطفلة.

ومع تفتيش الأجهزة الأمنية، وتفتيش المنزل انتبهت الأجهزة الأمنية أن أرض المنزل غير مستوية ما أثار شكوك الأجهزة الأمنية حولهم، وبتفتيش المنزل اكتشف رجال الشرطة، وجود حفرة مع وجود جثة هامدة بها، وبمواجهة المتهم اعترف بقتله لابنة أخيه، لذبحها وليتمكن من فتح مكان لاستخراج آثار من هذا الموقع، وبعد إبلاغ والدة الطفلة عن اختفائها، قرر أن يتخلص من الطفلة كي لا يفتضح أمره بمساعدة زوجته.

وقامت الأجهزة الأمنية بتحرير محضر بالواقعة مع تولي النيابة العامة للتحقيقات في القضية.