.
.
.
.

بعد توقيف مماثل.. القبض على "سمكرية البني آدمين" في مصر

السلطات أوقفت فتاة أطلقت على نفسها لقب "سمكرية البني آدمين" على غرار واقعة المتهم الأول يوسف خيري عبد الرحيم الذي تم ضبطه قبل أيام

نشر في: آخر تحديث:

ألقت السلطات المصرية، اليوم الأربعاء، القبض على فتاة أطلقت على نفسها لقب "سمكرية البني آدمين" على غرار واقعة المتهم الأول يوسف خيري عبد الرحيم الذي تم ضبطه قبل أيام.

وكشف مصدر أمني مسؤول أنه تم رصد انتشار بعض الفيديوهات لفتاة تقوم بمعالجة بعض الأشخاص تحت مسمى "سمكرية البني آدمين، أجدع بنت في مصر". وبعد التحري، تبين أنها حاصلة على دبلوم تجارة وقامت بإنشاء مركز طبي للعلاج الطبيعي دون ترخيص بمنطقة مدينة نصر شرق القاهرة، مدعية قدرتها على تقديم علاج طبيعي للمواطنين.

4 أجهزة علاج طبيعي

كما أوضح أنه تم تداول هذه الفيديوهات على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بهدف تحقيق أرباح مادية بطريقة غير مشروعة، مضيفاً أن قوات الأمن تمكنت من ضبط الفتاة بمقر المركز وبحوزتها 4 أجهزة علاج طبيعي تُستخدم في عمليات المساج.

وقال المصدر إن السلطات ضبطت الأدوات المستخدمة في عمل جلسات العلاج الطبيعي ودفاتر استلام نقدية تفيد بتلقيها مبالغ مالية من المواطنين لعلاجهم، إضافة إلى هاتف محمول تبين أنه يحوي العديد من الصور والفيديوهات الخاصة بنشاطها.

إلى ذلك، أكد أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية وإحالة الفتاة للنيابة التي قررت التحقيق بالموضوع.

حبس "سمكري البني آدمين"

يذكر أن السلطات كانت قررت السبت، حبس صاحب مركز للعلاج الطبيعي، يدعى يوسف خيري، أطلق على نفسه اسم "سمكري البني آدمين"، 15 يوماً على ذمة التحقيق بتهم تزوير هويته الشخصية وممارسته مهنة العلاج الطبيعي بدون ترخيص.

وكانت أجهزة الأمن قد ألقت القبض على المتهم مساء الخميس، وأغلقت مركزه الخاص بعدما تبين أنه ليس خريج كلية العلاج الطبيعي، وأن المركز يعمل بدون ترخيص.

خداع الفنانين والمشاهير

كما كشفت التحقيقات أن يوسف خيري دائم الظهور في وسائل الإعلام المختلفة للترويج لنفسه، كما استغل علاقاته ببعض الفنانين وترددهم على مركزه للعلاج لإيهام المرضى بقدرته على علاج آلام العمود الفقري والرقبة والمفاصل والتهاب الأوتار والأعصاب والديسك عن طريق الطقطقة والطرقعة لأجزاء من الجسد.

إلى ذلك تبين أن المتهم نجح في خداع عدد من الفنانين والمشاهير واستغل حاجتهم للعلاج، وحصل منهم على مبالغ مالية كبيرة، والتقط صوراً لهم داخل المركز وروج لنفسه من خلال هذه الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما دفع العديد من المرضى للتعامل معه والاطمئنان لكفاءته.