.
.
.
.

مصر.. براءة المراقبتيْن بواقعة "فتاة الفستان"

نشر في: آخر تحديث:

ما زالت واقعة "فتاة الفستان" في مصر تتصدر حديث الشارع فقد أعلنت جامعة طنطا براءة المراقبتين من تهم التنمر والتمييز الديني والتحرش بالطالبة حبيبة طارق.

وأصدرت الجامعة بياناً أمس الأحد، برأت فيه المراقبتين من التهم الموجهة إليهما، مشيرة إلى أن "الشكوى جوفاء ومرسلة وواهية ولا ترقى لمرتبة الدليل".

وأضافت أنها "لم تجد ما يعضدها بالأوراق، وافتقرت إلى أي دليل على توافر أي من أركان الجرائم المثار شبهتها، وخلت من أدلة ملموسة تؤيد اتهام الشاكية حبيبة طارق".

شهادة ضد ادعاءات الطالبة

إلى ذلك، أوضحت الجامعة أن الشاهدة الوحيدة على الواقعة التي استعانت بها الطالبة لم تساير الشاكية فيما ذهبت إليه وجاءت شهادتها ضد ادعاءات الطالبة.

بدورها، أصدرت النيابة العامة قرارها بعدم وجود أدلة مادية على حدوث الواقعة وعدم صحة البلاغ وادعاءات الطالبة مما تعين معه استبعاد شبهة الجرائم المثارة بالأوراق ضد موظفي الجامعة.

فتاة الفستان
فتاة الفستان

تعليق والد "فتاة الفستان"

من جهته رفض والد "فتاة الفستان" التعليق على قرار النيابة العامة، قبل الرجوع إلى محاميه، وأضاف الإعلامي عرم أديب أن والد الطالبة سيتحدث مع محاميه ويصدر بيانا بحلول يوم الخميس أو الجمعة القادم حول تطورات قضية ابنته.

من جانبه، علّق رجل الأعمال المصري نجيب سويرس على الواقعة من خلال حسابه على "توتير" قائلاً: لا تعليق!!!!، متعجباً من براءة المراقبتين من التنمر على الطالبة.

وكان نجيب سويرس قد عرض على الفتاة قبل أشهر أن تستكمل دراستها في أي من الجامعات الخاصة تعاطفاً معها بعد أن نشرت الفتاة قصة التنمر الذي تعرضت له من خلال السوشيال ميديا.

يذكر أن الواقعة بدأت منذ نهاية العام الدراسي الجامعي الثاني قبل أكثر من شهرين، حيث تعرضت الطالبة حبيبة طارق للتنمر من قبل مراقبتين بسبب ارتدائها فستاناً بدلاً من البنطلون مع تماديهم في السخرية، حيث أحالت الجامعة الواقعة إلى النيابة العامة للتحقيق فيها.