.
.
.
.

السيسي: مصر ترفض التدخلات الخارجية في شؤون العراق

الرئيس المصري شدد خلال استقبال الحلبوسي على ضرورة الالتزام بمبادئ الاحترام المتبادل لسيادة الدول والامتناع غير المشروط عن التدخل في الشؤون الداخلية للعراق

نشر في: آخر تحديث:

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، محمد الحلبوسي، رئيس مجلس النواب العراقي، حيث أكد على استعداد مصر الكامل لدعم العراق في كافة المجالات من أجل بلوغ الهدف الاستراتيجي باستعادة مكانته التاريخية ودوره العربي والإقليمي، مع رفض مصر كافة التدخلات الخارجية في شؤون العراق، والالتزام بمبادئ الاحترام المتبادل لسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أكد على حرص مصر على مواصلة تطوير التعاون مع العراق في جميع المجالات وعلى مختلف الأصعدة الرسمية، استثماراً لقوة الدفع الحالية التي تشهدها العلاقات المشتركة وتبادل الزيارات لكبار المسؤولين بالبلدين، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي مع مملكة الأردن الشقيقة.

كما أكد السيسي على استعداد مصر الكامل لنقل خبرة تجربتها التنموية إلى العراق الشقيق لمساندة ودعم الحكومة العراقية في جميع جهودها، من أجل بلوغ الهدف الاستراتيجي لاستقرار العراق واستعادة مكانته التاريخية ودوره العربي والإقليمي الفاعل وترسيخ موقعه في العالم العربي.

رفض التدخلات الخارجية

كما شدد الرئيس السيسي على الأهمية البالغة للانتخابات البرلمانية القادمة في رسم ملامح الفترة المستقبلية في العراق وتقوية مؤسساته الوطنية، فضلاً عن رفض مصر كافة التدخلات الخارجية في شؤون العراق، مع الالتزام بمبادئ الاحترام المتبادل لسيادة الدول والامتناع غير المشروط عن التدخل في شؤونها الداخلية.

عمق العلاقات الثنائية بين البلدين

من جانبه، نقل محمد الحلبوسي إلى الرئيس السيسي تحيات شقيقيه الرئيس برهم صالح ومصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي، مؤكدًا اعتزاز بلاده بالزيارات المتعاقبة للرئيس للعراق الأمر الذي رسخ من عمق العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين، مثمنًا دور مصر الداعم في استعادة الاستقرار بالعراق، ومساهماتها في تنميته وترسيخ أمنه، وذلك في إطار نهج مصر الثابت تجاه الأمة العربية، وكذلك على الصعيد الإقليمي، مع الإعراب عن التطلع لتطوير التعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات، خاصةً على المستوى البرلماني، والاستفادة من الخبرات المصرية في مجال التنمية وبناء مؤسسات الدولة.