.
.
.
.

تأكيد مصري بحريني على اتفاق ملزم وعادل لسد النهضة

ملك البحرين جدد موقف بلاده المتضامن والداعم للقاهرة والخرطوم

نشر في: آخر تحديث:

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، اليوم الخميس، آخر تطورات قضية سد النهضة، في ضوء البيان الرئاسي الأخير الصادر عن مجلس الأمن الدولي بخصوص السد.

وأكد الجانبان على ضرورة التوصل لاتفاق ملزم وعادل لملء وتشغيل سد النهضة.

كما جدد ملك البحرين موقف بلاده المتضامن والداعم لمصر والسودان، وتأييد كل ما يحفظ حقوقهما المشروعة وأمنهما المائي في نهر النيل، فضلاً عن دعم الجهود الرامية للتوصل لاتفاق ملزم عادل وشامل بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، بما يمنع الضرر ويعود بالنفع على كافة الأطراف اتساقاً مع قواعد القانون الدولي.

يذكر أن السيسي كان استقبل بعد ظهر اليوم الخميس الملك حمد بن عيسى، في مدينة شرم الشيخ. وتم عقد جلسة مباحثات ثنائية تتناول العلاقات بين البلدين والشعبين، فضلاً عن تبادل الرؤى ووجهات النظر حول تطورات القضايا على الساحتين الإقليمية والعربية.

عامل الوقت مهم

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد أكد خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الكونغولي، كريستوف لوتوندولا، في وقت سابق اليوم، أن عامل الوقت مهم جداً في مفاوضات سد النهضة، وأن القاهرة ترحب باستئنافها.

وقال شكري إنه تم التشاور مع لوتوندولا حول سد النهضة بعد البيان الرئاسي الأخير الصادر عن مجلس الأمن لاستئناف المفاوضات.

سد النهضة (أرشيفية من رويترز)
سد النهضة (أرشيفية من رويترز)

ثقة في الكونغو

كما شدد على ثقة مصر في الكونغو لاستئناف المفاوضات تفعيلاً لبيان مجلس الأمن وبمشاركة نشطة للمراقبين الدوليين، لافتاً إلى أهمية التوصل لاتفاق قانوني ملزم حول قواعد ملء تشغيل سد النهضة.

إلى ذلك أشار شكري إلى أن بيان مجلس الأمن أكد على عنصر الوقت والعمل بشكل سريع للتوصل لاتفاق قانوني ملزم، موضحاً أنه في حال توفر الإرادة السياسية يمكن التوصل لاتفاق.

سد النهضة (أرشيفية من رويترز)
سد النهضة (أرشيفية من رويترز)

يذكر أن الخارجية المصرية كانت رحبت مساء أمس الأربعاء بالبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن، والذي شجع القاهرة وأديس أبابا والخرطوم على استئناف المحادثات بشأن سد النهضة في إطار المسار التفاوضي الذي يقوده رئيس الاتحاد الإفريقي.