.
.
.
.

الظاهرة لم تتوقف.. القبض على والدي أصغر عروسين في مصر

الطفل عمره 12 عاماً والعروس 11 عاماً، وتم إقامة حفل الخطوبة بحضور عدد من أفراد العائلتين

نشر في: آخر تحديث:

بعد ساعات قليلة من إعلان خطبتهما، ألقت الأجهزة الأمنية في الجيزة القبض على والدي عروسي طفلي الحوامدية فجر اليوم الأحد، بعد 24 ساعة من إعلان خبر خطوبتهما في قرية أم خنان التابعة لمدينة الحوامدية.

وكانت القرية، التي تبعد عن القاهرة بنحو 30 كيلومترا، قد شهدت مساء الجمعة، حفل خطوبة لطفلين إذ يبلغ عمر الطفل العريس 12 عاما فيما بلغ عمر الطفلة العروس 11 عاما، بحضور عدد كبير من أفراد العائلتين.

ورغم الاحتفال المحدود الذي أقامته العائلتان، إلا أن محل المصوغات الذهبية الذي اشترى منه والدا العروسين الشبكة نشر الصور على الفيسبوك، ما دفع أجهزة الأمن لتتبع التفاصيل والوصول لوالدي العروسين والقبض عليهما. وإحالة السلطات الوالدين للنيابة للتحقيق.

ليست الأولى

ومن قبل أقام مواطن مصري وشقيقه في قرية طنط الجزيرة بمركز طوخ محافظة القليوبية حفلاً لخطوبة ابنيهما زين خالد زهران تلميذ بالصف الثاني الابتدائي عمره 7 سنوات وابنة عمه فريدة إسلام زهران التي لم تلتحق بالتعليم بعد وعمرها 4 سنوات.


منظمات حقوقية تتدخل

وتقدمت منظمات حقوقية معنية بشؤون الطفل والأسرة من قبل بطلب محاكمة والدي عروسين في عزبة الجزار التابعة لمركز شربين بمحافظة الدقهلية، بسبب حفل خطوبة الطفل محمود حسن عطية البالغ من العمر 9 سنوات على ابنة عمه نبيلة عبدالسلام البالغة من العمر 8 سنوات، بتهمة انتهاك حقوق قاصر.

وقبل عامين تداول رواد مواقع التواصل في مصر فيديو لحفل خطوبة طفلين يبلغان من العمر 12 عاماً في المرحلة الابتدائية بمنطقة عين شمس شرق العاصمة القاهرة.

وعقب رواج الفيديو وعلى نطاق واسع، تمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد هوية الطفلين، وألقت القبض على أسرتيهما، حيث تبين أن الطفل "العريس" يدرس في الصف الرابع الابتدائي، والطفلة "العروسة" تدرس في الصف الثالث الابتدائي. وفي العام 2018 كشف تقرير رسمي أن عدد الأطفال أقل من 18 عاماً في مصر بلغ 39 مليون طفل، بينهم 117 ألفاً متزوجون ومطلقون.

الصعيد يسجل أعلى نسبة في زواج الأطفال

وأعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن 117 ألف طفل في الفئة العمرية من 10 إلى 17 عاماً متزوجون أو سبق لهم الزواج، وسجلت محافظات الصعيد أعلى نسبة في زواج الأطفال، وطلاقهم، بينما سجلت محافظات مصر الحدودية وهي البحر الأحمر وسيناء ومرسى مطروح وأسوان أقل نسبة في زواج الأطفال.

وتقدم المجلس القومي للأمومة والطفولة ببلاغات للنائب العام ضد أولياء الأمور، الذين عرضوا أطفالهم لهذه الانتهاكات، مؤكداً أن الأطفال يتعرضون لانتهاكات، وفقاً لأحكام قانون الطفل 126 لعام 2008، واصفا ما يفعلونه بأنه إساءة لكرامة وحقوق الأطفال وبأنه خرق لقانون الطفل.

مطالبات بتغليظ العقوبة

وتقدمت مؤسسات حقوقية بطلبات للبرلمان المصري لتجريم مثل هذه الزيجات ومعاقبة المتورطين فيها من الآباء والأمهات، مطالبين بالحبس لمدة 3 سنوات وغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ضد المخالفين .

وأعلنت الدكتورة إيناس عبدالحليم، عضو مجلس النواب، في تصريحات سابقة "للعربية نت" انتهاءها من إعداد مشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون العقوبات رقم القانون رقم 58 لسنة 1937 وتعديلاته بشأن تغليظ عقوبة زواج القاصرات.

وأشارت إلى أن التعديلات تتضمن تغليظ العقوبة حيث أقر مشروع القانون بأن يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات وبغرامة لا تقل على خمسمائة ألف جنيه والدي الأطفال المتهمين بتزويج أبنائهم.

عقوبة زواج القُصر

ويعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 3 سنوات أو بغرامة لا تقل على مئة ألف جنيه كل شخص خوله القانون سلطة ضبط عقد الزواج سواء المأذون أو الشهود أو الزوج أو الولي وهو يعلم أن أحد طرفيه لم يبلغ السن المحددة في القانون. وأكدت أن القانون حدد السن المناسب لتزويج الفتاة، مضيفة أنه لا يجوز توثيق عقد زواج لمن لم يبلغ من الجنسين 18 عاماً.