.
.
.
.

قرارات جديدة لنقابة الموسيقيين.. ومطربو الراب هم الضحية

نشر في: آخر تحديث:

تطبق نقابة الموسيقيين المصرية بقيادة هاني شاكر متابعة صارمة، قد تدفعهم للاصطدام بعدد من الوجوه التي لاقت نجاحاً جماهيرياً كبيراً في الفترة الأخيرة، على رغم كونها تعمل دون الحصول على تصاريح.

وجاء ذلك بعد أن انتهت النقابة من أزمة حسن شاكوش ورضا البحراوي، بإيقاف الأول لأجل غير مسمى وهو ما اعتبره البعض قرارا بالشطب، وإيقاف الثاني لشهرين عن الغناء.

فقد أصدرت النقابة مجموعة من القرارات، اعتبرتها تأتي في إطار الاستكمال والمتابعة والإصرار على تنفيذ القرارات بكل حزم، حيث قررت النقابة منع التعامل مع الثنائي "عفروتو ومروان موسى"، خاصة وأنهما ليسا من أعضاء النقابة ولم يحصلا على تصاريح.

أزمة في الظل

وحذرت النقابة من التعامل مع الثنائي، وهو ما يوحي بوجود أزمة في ظل الشعبية الكبيرة التي حصل عليها الثنائي مؤخراً، ومشاركتهما في العديد من الحملات الإعلانية.

كما قررت النقابة منع التعامل مع مطرب المهرجانات ريشا كوستا لكونه غير منضم للنقابة وغير مصرح له بالغناء، وخالف أيضا قرار النقابة بمنع الغناء على طريقة "البلاي باك" باستخدام الفلاشة.

عفروتو
عفروتو

ولنفس الأسباب قررت النقابة منع التعامل مع محمود معتمد مطرب المهرجانات، لينضم إلى من سبقوه من مطربي المهرجانات في قرارات سابقة.

وصار مطربو الراب هم الضحية الأبرز هذه المرة لقرارات النقابة، التي تشهد صرامة كبيرة من نقيب الموسيقيين هاني شاكر في تطبيق القرارات والتأكد من تنفيذها، وإرسال لجان للمتابعة وقت إقامة الحفلات.