.
.
.
.

فاجعة مراهقين بمصر.. رفضا تزويجهما فالتهما "حبوب الموت"

نشر في: آخر تحديث:

ساد الحزن قرية المناوفة المصرية بعد انتحار مراهقيْن رفضت أسرتيهما زواجهما، رغم قصة الحب التي جمعتهما.

وفي التفاصيل، انتحرت فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً وشاب يبلغ 17 عاماً، بعد رفض عائلتيهما زواجهما لأنهما تحت السن القانوني وباعتبارهما طفلين بحكم القانون.

فقد تناولت الفتاة حبوب الغلال السامة، وبمعرفة الشاب بانتحار حبيبته قرر الانتحار بنفس الطريقة واستخدام ذات الحبوب لإنهاء حياته.

وكان الشاب والفتاة يدرسان في نفس المدرسة الواقعة بالقرية، بالإضافة إلى أنهم جيران وهناك معرفة طويلة بين العائلتين.

إلى ذلك، جمعت الفتاة والشاب قصة حب طويلة، أدت في نهاية المطاف إلى إقدام الشاب على طلب الزواج منها إلا أنه قوبل برفض أهلها لصغر سنهما.

وبعد رفض الأهل، أقدمت الفتاة على تناول الحبوب السامة بعدما توجهت لحضور درس في إحدى المراكز، حيث نقلت إثر ذلك إلى مستشفى حامول المركزي التي لم يستطع إسعافها.

في موازاة ذلك، وبعد أقل من 24 ساعة من وفاتها، علم الشاب بانتحارها، وقرر تناول نفس حبوب الغلال السامة ما أدى إلى وفاته رغم جهود الإنقاذ.