.
.
.
.

مصر.. حكم قضائي تاريخي بعد تغليظ عقوبة ختان الإناث

المحكمة توجه رسالة تنذر بها جميع الفتيات "من حق كل فتاة التبليغ عن أي انتهاك لجسدها، حتى وإن كانت طفلة"

نشر في: آخر تحديث:

شهدت محكمة جنايات شبرا الخيمة حكما تاريخيا، يعد الأول من نوعه، بعد تغليظ عقوبة ختان الإناث الذي يتسبب في حدوث عاهة مستديمة، إذ قامت المحكمة بتطبيق الحد الأقصى من عقوبة الجنحة على الأب، حيث حكمت المحكمة غياباً على أب وممرض، وعاقبت الأب بالسجن 3 سنوات مع الشغل، والممرض بالسجن المشدد 10 سنوات، وذلك لقيامهما بختان المجني عليها ابن المتهم الأول في القضية، ومخالفة القانون المصري، لما تسبب به في إحداث عاهة مستديمة لابنته.

المحكمة تنذر الأسر المصرية

وأوضحت المحكمة أن الواقعة تم ارتكابها قبل تغليظ عقوبة الختان الأخيرة والتي تم تعديلها بقانون رقم 10 لسنة 2021، حيث تم تعديل بعض أحكام قانون العقوبات الذي قام بتغليظ عقوبة الختان باعتبارها جناية.

ومن جهتها وجهت المحكمة رسالة تنذر بها جميع الفتيات "من حق كل فتاة التبليغ عن أي انتهاك لجسدها، حتى وإن كانت طفلة، وعلى كل ولي أمر التفكير قبل الإقدام على هذه الخطوة حتى لا يكون مصيره المحتوم محكمة الجنايات".

تغليظ عقوبة الختان

وكان مجلس النواب المصري، قد وافق في شهر أبريل الماضي، على تغليظ عقوبة جريمة ختان الإناث لتصل العقوبة إلى السجن المشدد لمدة لا تقل عن 10 سنوات. ووافق المجلس على مشروع القانون المقدم من الحكومة، في مارس الماضي، وأضاف القانون معاقبة ولي الأمر الذي يحاول إجراء عملية الختان لابنته.

ونص القانون على معاقبة كل من طلب ختان أنثى وتم ختانها بناء على طلبه بالسجن مدة لا تقل عن 5 سنوات، فإذا نشأ عن ذلك عاهة مستديمة تكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 7 سنوات، وفي حالة أفضى الفعل إلى الموت تكون العقوبة السجن المشدد لمدة لا تقل عن 10 سنوات.