.
.
.
.

دولارات واستثمار.. حقائق جديدة عن صاحب "خزائن الإخوان"

يعمل في مجال النقد الأجنبي بتكليف رسمي ومباشر من قيادات التنظيم

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال تداعيات إعلان وزارة الداخلية المصرية إجهاض مخطط يستهدف إعادة إحياء نشاط تنظيم الإخوان، الخميس، مستمرة، خصوصاً بعدما رصد مقطع فيديو تفاصيل العملية الأمنية التي نفذتها السلطات، واستهدفت "خزانة التنظيم" وهي عبارة شقة سكنية تتبع للجماعة وتحفظ فيها جزءا من أموالها.

فبعدما أشار بيان الداخلية إلى قيام الإخواني يحيى مهران عثمان كمال الدين، بدور بارز في ذلك المخطط، باعتباره إحـدى الأذرع الرئيسية للقيادي الإخواني المحبوس، صفوان ثابت، كشفت معلومات حصلت عليها "العربية.نت"، أن مهران واحد من القيادات الفاعلة في المجموعة الاقتصادية التي تدير أموال واستثمارات الجماعة مع حسن مالك، وممدوح الحسيني، وصفوان ثابت، وعبد الرحمن سعودي.

استثمار أرباح وشراء دولارات

وأوضحت المعلومات أيضاً أن مهران يمتلك إحدى شركات الاستيراد والتصدير الكبيرة، والتي مقرها الرئيسي في شارع الشواربي بوسط القاهرة، كما يعمل في مجال الملابس الجاهزة والمنسوجات.

صفوان ثابت
صفوان ثابت

وأبانت التحقيقات كذلك أن القيادي الإخواني يعمل كذلك في مجال النقد الأجنبي، بتكليف رسمي ومباشر من قيادات التنظيم، حيث يتابع إدخال أموال الإخوان من التبرعات في شركاته ويقوم باستثمارها مخصصاً نسبة 60% من عوائدها في شراء الدولارات وجمعها بهدف تخفيض قيمة الجنيه المصري من ناحية، والإنفاق على أنشطة الجماعة داخل مصر من جهة أخرى، وكذلك سداد إيجار مقراتها وصرف رواتب شهرية لأسر المعتقلين من الجماعة.

مداهمة الشقة وإحباط المخطط

جاء ذلك بعدما أعلنت وزارة الداخلية أن قطاع الأمن الوطني تمكن من إجهاض مخطط، يستهدف إعادة إحياء نشاط التنظيم، من خلال العمل على إيجاد مصادر تمويل لأنشطته الإرهابية.

فقد داهمت الأجهزة الأمنية المصرية شقة سكنية، مساء الخميس، عثرت بداخلها على غرفة سرية تُستخدم كخزينة لإخفاء الأموال، وجد فيها مبلغ 8 ملايين وأربع مئة ألف دولار، وبعض العملات الأخرى، فضلًا عن أوراق خاصة بالكيانات الاقتصادية المملوكة للتنظيم، وكمية من الذخائر، وذلك وفقاً لما أظهره مقطع فيديو.

وكانت السلطات المصرية قد ألقت القبض في ديسمبر الماضي على اثنين من أشهر رجال الأعمال في مصر، بعدما أزيح الستار عن تورطهما في عمليات توظيف وغسيل أموال لصالح الجماعة، وهما صفوان ثابت، رئيس مجلس إدارة إحدى شركات الألبان الكبرى، والسيد السويركي صاحب سلسلة محلات ملابس شهيرة أيضا، فضلاً عن خالد الأزهري وزير القوى العاملة الأسبق في حكومة الإخوان وحاتم عبداللطيف، وزير النقل الأسبق كذلك في عهد الإخوان.

إلى ذلك، قررت جهات التحقيق حبس الجميع بتهمة الانضمام وتمويل جماعة إرهابية.