.
.
.
.

مصر: لا نضع شروطاً مسبقة للانخراط بتفاوض حول سد النهضة

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري الجمعة أن بلاده لا تضع شروطاً مسبقة للانخراط في تفاوض بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وقال شكري، في مداخلة مع "إم.بي.سي" مصر، إنه "إذا كانت هناك إرادة سياسية حقيقية لدى الجانب الإثيوبي، فالأمر لا يستغرق أي وقت. أما إذا استمر بهذا التعنت فهذا لا يؤشر إلى وضع مريح وينبئ بمزيد من التوتر على المستوى الإقليمي".

كما أضاف أن تصريحات إثيوبيا بشأن أزمة سد النهضة فيها تحد للمجتمع الدولي، مشدداً على أن "مفاوضات سد النهضة يجب أن تكون بغرض الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن الملء والتشغيل".

خلال فترة وجيزة

كذلك مضى شكري قائلاً: "بعد الفترة الطويلة من المفاوضات لنا رؤية واضحة أيضاً مع أشقائنا في السودان أن هذه المفاوضات ليست مفاوضات لانهائية"، لافتاً: "نضع ثقتنا في الرئيس فيليكس تشيسيكيدي والكونغو الديمقراطية بأن يتم استئناف المفاوضات وفقاً لما تم اعتماده من مكتب الاتحاد الأفريقي ووفق المخرج والبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن أيضاً".

وأكد مجدداً أن المفاوضات تهدف للوصول إلى اتفاق قانوني ملزم يكون معززاً ويتم خلال فترة وجيزة.

سد النهضة (أرشيفية من رويترز)
سد النهضة (أرشيفية من رويترز)

لقاء مصري أميركي

يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان استقبل الأربعاء مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان.

وأكد السيسي لسوليفان على ضرورة قيام المجتمع الدولي "بدور مؤثر" لحل قضية سد النهضة.

سد النهضة (أرشيفية من رويترز)
سد النهضة (أرشيفية من رويترز)

كما شدد على أن بلاده "لن تقبل الإضرار بمصالحها المائية أو المساس بها".

من جهته جدد سوليفان التزام الإدارة الأميركية ببذل الجهود من أجل ضمان الأمن المائي المصري، على نحو يحفظ الحقوق المائية والتنموية لكافة الأطراف.