.
.
.
.

حل لغز "سقوط ميكروباص" في نهر النيل.. مصدر أمني يكشف

ما سقط من أعلى كوبري الساحل كان "غطاء سيارة"

نشر في: آخر تحديث:

عاد حادث "سقوط ميكروباص" في نهر النيل واختفائه مع ركابه إلى الواجهة مجدداً، حيث كشف مصدر أمني حقيقة ما حصل وحل اللغز.

وقال إنه بتاريخ 10 أكتوبر، أبلغ أحد المواطنين الأجهزة الأمنية في مديرية أمن الجيزة علمه من آخرين رؤيتهم لـ"شيء" يسقط من أعلى كوبري الساحل بدائرة قسم شرطة إمبابة ولم يتحققوا منه، مرجحين أن يكون ميكروباص.

وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية المعنية مدعومة بكافة التجهيزات اللازمة لعمليات الإنقاذ النهري، وقامت بتمشيط محيط المكان، وتكثيف عمليات البحث الدقيق بنهر النيل.

"غطاء سيارة"

كما أوضح المصدر أنه لم يتم التوصل إلى أية آثار لمفقودين أو لميكروباص، لافتاً إلى أنه تم العثور فقط على "غطاء سيارة كبير الحجم" بقاع نهر النيل.

كذلك أضاف أنه باستكمال أعمال البحث والتحري وجمع المعلومات من خلال مقابلة عدد من شهود العيان وفحص مواقف سيارات الأجرة الميكروباص التي تمر بمحل البلاغ كخط سير لها، لم يُستدل على أية سيارات مفقودة.

وأكد المصدر عدم تلقي الأجهزة الأمنية أية بلاغات تفيد بغياب مواطنين أو فقدان "ميكروباص" في ذات اليوم وحتى تاريخه، مشيراً إلى أن صياداً أكد أن ما سقط من أعلى الكوبري كان "غطاء سيارة".

نهر النيل (أرشيفية)
نهر النيل (أرشيفية)

"توك توك"

إلى ذلك كشف أنه إمعاناً في التيقن تم إجراء تجربة بإلقاء ذات الغطاء من أعلى الكوبري، والتقطتها الكاميرا التي سبق وأن أُشير إلى أنها سجلت لحظة سقوط الميكروباص، وتبين مطابقة المشهدين.

وتابع أنه بتكثيف جهود البحث تبين أن سور الكوبري في محل البلاغ سبق واصطدمت به سيارة نقل، ما أدى إلى تصدعه، مؤكداً أنه في وقت لاحق اصطدمت إحدى مركبات الـ"توك توك" بذات الجزء من السور، ما أسفر عن سقوطه.

كما ختم تصريحه قائلاً إن فريق البحث تمكن من تحديد صاحب الـ"توك توك"، وضبطه، لافتاً إلى أنه بمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة وقيامه عقب ذلك برفع المركبة من مكان الحادث لحدوث تلفيات شديدة بها. وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.